قراءة في اوراقها: تطور الفكر التنظيمي لجبهة التحرير الارترية..

بسم الله الرحمن الرحيم
قراءة في اوراقها: تطور الفكر التنظيمي لجبهة التحرير الارترية..
الحلقة الثامنة
الحكم الاقليمي
بقلم/عثمان صالح
الاساس الاقليمي ؟
في توضيح هذا الاساس تقول وثيقة الحكم الاقليمي التي تتبناها الجبهة : (هناك مناطق متجاورة تتمتع بصفات تاريخية وثقافية واقتصادية مشتركة وبالتالي تستطيع ان تتفق فيمابينها لتنظيم نفسها في شكل اقليم مستقل استقلالا ذاتيا بغية تكوين نواة ادارية داخل الدولة وتتكون لهذا الاقليم هيئات تنفيذية وتشريعية وقضائية.)
مستويات ادارة الدولة:
تقوم ادارة الدولة على مستويات ثلاث:
١/ المستوى المركزي الذي ينبغي ان تتمثل فيه كل اقاليم وشرائح ومكونات الشعب الارتري.
2/ وحدات اقليمية مستقلة تتمتع بشخصية قانونية على حدود الاقليم تختص بادارة الشئون المحلية للاقليم.
٣/ادارات محلية على مستوى المحافظات تعمل تحت اشراف ادارة الاقليم.
التفويض المحلي:
هذا يعني ان هناك مصالح محلية متميزة ينبغي ان يعهد بادرتها الى هيئات محلية تتمتع بشخصية اعتبارية وتكون مجالسها منتخبة من سكان الاقليم مع وجود هامش من للرقابة والاشراف الذي يضمن وحدة الدولة وحسن أداء الهيئات الاقليمية لمهامها.
دواعي هذا النمط من الحكم:
١/ معالجة الكراهية والمظالم التي خلقها ارتباط الاقصاء السياسي بالمركزية وتكريس نظام قمعي والاعتداء على الحقوق الاساسية للارتريين والتأسيس للسلطة الدكتاتورية القمعية تحت تحت حماية الدولة المركزية.
٢/معالجة البون الشاسع في خطط التنمية بين اجزاء الوطن.
٣/ تنامي الوعي السياسي بين الارتريين والمطالبة بايجاد نظام يضمن المشاركة في ادارة شئون البلاد.
٤/ المحافظة على الوحدة الوطنية من خلال نظام يضمن مساهمة الجميع في الشأن العام وسد الذرائع امام الدعوات الانفصالية التي يغذيها تمركز السلطة.
٥/ غرس مفاهيم المسئولية وتنمية الحس الوطني ومكافحة ظواهر الاتكالية التي تترعرع تحت عباءة النظم المركزية.
٦/ رعاية الرغبات والحاجات الخاصة للاقاليم وتشجيع روح الابداع والتنافس المثمر بين الاقاليم.
٧/ حماية الحقوق التاريخية والمكتسبة لأبناء الاقاليم من تغول السلطة المركزية عليها.
الاقاليم والحدود:
اولا الاقاليم :
١/ عدد الاقاليم الارترية التي يؤسس عليها الحكم الاقليمي هي ثلاثة اقاليم.
٢/ جغرافيا : تتأسس الاقاليم على المناطق التالية:
١/ منطقة المرتفات الارترية التي تعرف ب(كبسا) والمكونة مما كان يعرف في التقسيم الاداري في عهد الاستعمار بمديريات –(حماسين واكلي قوزاي وسراي).
٢/ منطقة المنخفضات الشمالية والغربية ويشمل حدود ما كان يعرف في التقسيم الاداري الاستعماري بمديريات(المديرية الغربية -القاش وبركا- ، سنحيت، الساحل الشمالي، سمهر).
٣/ الساحل الجنوبي ويشمل حدود ماكان يعرف في التقسيم الاداري الاستعماري بمديرية دنكاليا.
الصلاحيات:
تتوزع الصلاحيات بين مستويات ثلاث هي:
١/ صلاحيات الحكومة المركزية . ٢/ صلاحيات الاقاليم . 3/ صلاحيات مشتركة بين السلطة المركزية والاقاليم.
*/ صلاحيات الحكومة المركزية:
١/الدفاع والامن الوطني.٢/ العلاقات الخارجية والتمثيل الدبلوماسي.٣/ العملة والسياسات النقدية.٤/ التجارة الخارجية. 5/السياسة التعليمية والمناهج .٦/ الجنسية والهجرة والجوازات. ٧/التعدين والتنقيب عن الثروات على ان يحفظ حق الاقاليم في تخصيص جزء من عائدات الثروة المستغلة على اراضيها.
*/ الصلاحيات المشتركة :
١/ الضرائب والرسوم بانواعها.٢/ التربية والتعليم العام.٣/ التخطيط والاسكان.٤/ التشريع .٥/ الصحة.
*/ صلاحيات الاقاليم:
١/ ادارة الاقليم وفق القوانين والمراسيم الخاصة بتنظيم الحكم الاقليمي.
٢/ التخطيط والتشريع الولائيين.
٣/ يعتبر كل مالم ينص عليه في صلاحيات المركز والصلاحيات المشتركة من صلاحيات حكومات الاقاليم.
وباعتبار ان (الحكم الاقليمي) الذي نتحدث عنه هو احد انماط الحكم اللامركزي وبحكم الارتباط الوثيق بينهما فلابد لنا في معرض حديثنا عن (الحكم الاقليمي) من تناول مفهوم الحكم اللامركزي الذي اتفقت عليه القوى السياسية الارترية المنضوية في التحالف الديمقراطي وكذلك المجلس الوطني في مؤتمر (اواسا) ونعرض الى بعض تعريفات اللامركزية وانواعها ومزاياها. كل ذلك في الحلقة القادمة باذن الله.

احدث المنشورات