Cultural & Information Office Of  E.L.F
Aljabha.net

 بقلم/ عثمان صالح

 

بسم الله الرحمن الرحيم

دراسة:العيوب الأساسية (السياسية والقانونية) في دستور النظام الارتري

قراءة مقدمة الى ملتقى الحوار الوطني للتغيير الديمقراطي

 

يوليو 2010 م

الخامسة الخامسة

نقاط الإختلاف الجوهرية مع المعارضة

أولآً / الشرعية والمشروعية*

أن الشرعية هي الاعتقاد أوالقناعة الخاصة والعامة من لدن الأفراد بصحة مصدر السلطة وممارستها وانتقالها من ناحية ، ومدى موافقة تصرف الحكام للقوانين ومدى خضوعهم هم لهذه القوانين من ناحية أخرى ، أي ما يسمى بالمشروعية . اقراء المزيد....

بسم الله الرحمن الرحيم

دراسة:العيوب الأساسية (السياسية والقانونية) في دستور النظام الارتري

            بقلم/ عثمان صالح

قراءة مقدمة الى ملتقى الحوار الوطني للتغيير الديمقراطي

يوليو 2010 م

الحلقة الرابعة

الملاحظات التفصيلية

13/ الفقرة(1) من المادة(27) أعطت الرئيس حق إعلان حالة الطوارئ ، والفقرة(2) من نفس المادة علقت سريانها على مصادقة المجلس بثلثي أصوات جميع أعضائه خلال يومين إن كان في حالة إنعقاد أوخلال (30) يوما في جلسة طارئة يدعى لها لهذا الغرض. اقراء المزيد....

بسم الله الرحمن الرحيم

دراسة:العيوب الأساسية (السياسية والقانونية) في دستور النظام الارتري

   بقلم/ عثمان صالح

قراءة مقدمة الى ملتقى الحوار الوطني للتغيير الديمقراطي

يوليو 2010 م

الحلقة الثالثة

الملاحظات التفصيلية

1/ أول عبارة تستهل بها وثيقة الدستورتنص على( نحن الشعب الارتري كأمة توحدت عبر مسيرة النضال المشترك ……الخ).

ويلاحظ أن هذا المستهل يقرر مفاهيم مشوشة عن قصد أو بدونه ، فوفقاً لمنطوق هذه العبارة يعتبر واضعو الدستور في أول (4) كلمات يستهلون بها الوثيقة ، الارتريين (شعب) من ناحية و(أمة) من ناحية أخرى . وبما أن العبارتين قد صارتا في التداول مصطلحين محددي المعنى يبدو أن واضعي الوثيقة تعمدوا جر الارتريين الى هذا الخلط والتشويش في مضمونهما لغاية في أنفسهم . اقراء المزيد....

بسم الله الرحمن الرحيم

دراسة:العيوب الأساسية (السياسية والقانونية) في دستور النظام الارتري

            بقلم/ عثمان صالح

قراءة مقدمة الى ملتقى الحوار الوطني للتغيير الديمقراطي

يوليو 2010 م

الحلقة الثانية

                   الملاحظات العامةعلى وثيقة الدستور:

 أولاً / في البدء لا بد من القول أن جهداً كبيراً وعملا مهنيا ممتازا قد بذل في إعداد هذه الوثيقة . وإن ما يرد من ملاحظات وما أعتبرته عيوباً في بعض مقاصدها لا يقلل من القيمة الاجمالية لهذا الجهد ويستحق واضعوه الاشادة والثناء . كما إن القصور مفترض في الأصل في أي جهد بشري . ولو دخل هذا الدستور حيز التنفيذ لكان من السهولة بمكان أن يتم تعديله وتحسينه وتطويره لكي يواكب المرحلة ويستجيب لمتطلباتها. اقراء المزيد....

بسم الله الرحمن الرحيم

دراسة :العيوب الأساسية (السياسية والقانونية) في دستور النظام الارتري

            بقلم/ عثمان صالح

قراءة مقدمة الى ملتقى الحوار الوطني للتغيير الديمقراطي

يوليو 2010 م

الحلقة الأولى

مدخل :

على الرغم من أنني سجلت هذه الملاحظات منذ اطلاعي على نسخة دستور النظام الارتري قبل أكثر من عقد من الزمان إلاَ أنني لم أجد من دافع لنشرها لمجموعة من الأسباب ، يأتي في مقدمتها أن النظام نفسه رفضه عمليا ورمى به في سلة المهملات ، وثانيها أن المعارضة الارترية  لم تعترف بكل الترتيبات التي أثمرت الدستور وغيره فتجاهلت الموضوع كليا ولم تشغل به نفسها ، وعليه دخل الدستور الذي أعدته سلطة الشعبية لتحكم به كما أعلنت (ربما ذرا للرماد في العيون كما يقال) في سبات عميق وطواه النسيان على مستوى النظام والمعارضة معاً وأصبح موضوعه في خبر كان الى عهد قريب. اقراء المزيد....

صورة أرشيفية لمجموعة من السياح في منطقة عفار (الفرنسية)

أعلنت حركة إثيوبية متمردة مسؤوليتها عن احتجاز سائحين ألمانيين وذلك بعد هجوم أودى بحياة خمسة سياح آخرين الأسبوع الماضي حملت الحركة المذكورة الجيش الحكومي مسؤولية مقتلهم. اقراء المزيد....