تهنئة الجبهة بعيد اﻷضحى المبارك …

ابناء شعبنا اﻻرتري الصامد

ايها الجبهجيون اﻷوفياء

اﻷخوة المسلمون في مشارق اﻷرض ومغاربها.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

ونحن نعيش هذه اﻷيام المباركة من شهر ذي الحجة تتقدم اليكم جبهة التحرير اﻻرترية بالتهنئة الصادقة سائلين المولى ان يتقبل من الجميع صالح الاعمال.

أيها اﻷخوة :

تعلمون ان لهذه اﻷيام طعم ومضامين خاصة وقيم عظيمة ما احوجنا ان نستحضرها ونتمثلها وتطبع سلوكنا وعلاقاتنا الأخوية والنضالية وﻻسيما انها تأتي هذا العام  متزامنة مع ذكرى انطﻻقة الكفاح المسلح الذي رسم فيه شعبنا طريقه الخاص في البحث عن حياة العزة والكرامة .

ففي قصة الفداء التي ابتلي بها ابو اﻷنبياء ابراهيم عليه السلام لنا عبرة ودروس عميقة في اﻻستعداد للتضحية بكل غال من اجل المبادئ علينا ان نأخذ منها ذلك المضمون القيم واﻹخلاص والوفاء والاستعداد الكامل للدفاع عن اﻻيمان وتقديم متطلبات وشروط تحققه على ارض الواقع بأغلى ما اوتينا من نعم.

ايها اﻻرتريون الصامدون:

لم يعد للاعياد والمناسبات العظيمة الوطنية منها والدينية طعم في حياة اﻻرتريين منذ ان سطت هذه الزمرة المنحرفة على مقدرات الوطن وقتلت الفرحة في قلوب اﻻرتريين وتفننت في انتاج اﻷزمات والمأساة بشكل ممنهج فدفعت بالبلاد الى هاوية التردي واﻻنهيار اﻻمر الذي افرغها من اهلها الذين ضحوا من اجلها بالغالي والنفيس من اﻻرواح والدماء واﻻموال.

ان تخليص الشعب اﻻرتري من حياة البؤس والشقاء الدائم التي فرضتها هذه العصابة عليه ﻻيتأتى إﻻ بالعودة الى طريق النضال والقبول بالتضحيات التي تقتضيها هذه المهمة الوطنية الملحة . ذلك ان تخليص الوطن من اﻻستعمار اﻻجنبي قد افرغه اسياس افورقي وزمرته من مضمونه الوطني واﻻنساني وحولت ممارساتهم المخزية خلاصة النضال والتضحيات الى بؤس وشقاء أسوأ من تلك التي عشناها تحت الهيمنة اﻻجنبية . فعلينا ان نتزود من هذه المناسبة بمضامينها العميقة في الفداء واﻻخلاص والوفاء ونقدم على الدفاع عن حقوقنا في الحياة الكريمة في وطننا بتوفير شروط وعوامل اﻻنتصار على هذا النظام الظالم وفي مقدمة هذه الشروط اﻻستعداد للتضحية بما تتطلبه مهمة ازالة الظلم عن كاهل شعبنا وتأسيس حياة اﻻستقرارا واﻻمن في وطننا.

نسأل الله ان يعيننا على اﻻستمرار في مقاومة باطل الشعبية ويوطن نفوسنا على استعادة روح العمل ونكران الذات ويكتب لنا النصر ويعيد هذه المناسبة علينا وقد تمكنت مقاومتنا من ازالة هذا النظام الجائر واعادة الحياة الطبيعية الى ربوع بلادنا . وكل عام وشعب ارتريا ومناضليه بألف خير.

10 ذي الحجة 1440

11 أغسطس 2019م

اللجنة التنفيذية

احدث المنشورات