الافطار السنوي لفرع جبهة التحرير الإرترية في المنطقة رقم (1)

كما دأبت القيادة الجماهيرية للمنطقة رقم (1) فقد نظمت إفطارها السنوي الذي يتزامن مع غزوة بدر في يوم ١٧ رمضان تيمنا بمكانة هذا اليوم في الوجدان الإسلامي و الإنساني  وما تحقق من نصر في هذا اليوم للمسلمين علي الكافرين و هم قلة في ابلغ رسالة علي انتصار الحق علي الباطل مهما عظم عدده و زادت عدته ، واتخاذ  العبرة والدروس من معركة بدر وسكب تلك القيم في نضالنا الوطني  بقيادة جبهة التحرير الإرترية قائدة النضال وما تحقق من تشابه لمعركة بدر في معركة تقوربا التاريخية حيث أنتصر اصحاب الحق و هم قلة .

وافتتح الامسية الرمضانية المناضل ممثل التنظيم في المنطقة و رحب بضيوف الافطار و أستعرض فضل هذا اليوم حيث كان انتصار الحق علي الباطل و كيف أن إدارة الفرع حرصت علي هذه الدلالة المستمدة من هذا اليوم لذا دأبت علي إقامة إفطارها السنوي في هذا اليوم بشكل دائم .

ثم قدم المناضل عضو اللجنة التنفيذية مسؤول مكتب المنظمات الجماهيرية ليتحدث إلي جماهير الفرع و قد كان لحدثه وقع و أثر طيب في نفوس الحاضرين فقد تحدث عن شهر رمضان وفضائله وغزوة بدر ودورها في الوجدان العربي الاسلامي وكيف تصدى البدريون وهم قله هزموا كفار قريش وكيف هزم الشعب الإرتري اعتى امبراطورية في افريقيا بقله من المناضلين حتى تحقق النصر المؤزر لشعبنا الإرتري البطل .

وقال دائما نحن في جبهة التحرير نستذكر تاريخنا النضالي التليد ونلتفت لخط البداية كلما تظهر بعض المظاهر السالبة  مسيرتنا النضالية فأننا نصحح الاخطاء بالاستناد إلي هذا التأريخ النضالي المشرف وتطرق للوضع السياسي الذي تمر به الساحة الإرترية علي مستوي المعارضة والدولة وكيفية متابعة قيادة الجبهة لهذه الاحداث وقال نحن مقبلون علي المؤتمر العاشر واللجنة التحضرية مواصلة عملها بشكل جيد فالمطلوب العمل فعلي الجماهير أن تتحمل مسؤوليتها و تقدم الدعم المعنوي و المادي اللازم و العمل علي إختيار من تتوفر فيه الشروط التي تحقق نجاح المؤتمر المقبل حيث يجب أن تكون الكفاءة هي المعيار الأساسي مع الاشتراطات التنظيمية وفق الضوابط كما حثهم علي القيام  بالممارسات النضالية تغني مسيرة الجبهة…

واكده المناضل مسؤول مكتب المنظمات الجماهيرية نحن في قيادة جبهة التحرير مع كل مبادرة لراب الصداع داخل الجبهة ونعمل من أجل وحدة الجبهة الداخلية وكذلك نسعي ونعمل من أجل توحيد ساحة المعارضة الإرترية ضد النظام الدكتاتوري ثم تحدث المناضلان المناضل محمد ابراهيم ابر  ممثل الرعيل والمناضل الاستاذ محمد ادريس محمد سليمان.

و كانت كلماتهم تعبر عن قيمة التجربة النضالية لجيل الآباء الذي حرص علي تصعيد أوار المعركة من أجل إحقاق الحق و العمل علي استعادة كل حقوق شعبنا في الحرية و السلام..

احدث المنشورات