فرعنا في السويد يحي ذكري معركة تقوربا الخالدة ….

السويد – ستوكهولم 13-04-2019

إعلام فرع السويد

فرع جبهة التحرير الإرترية  في السويد أحيا  أمسية رائعة زينها حضور قشيب من قادة العمل النضالي و جماهير شعبنا الوفية بمناسبة  للذكرى الـ 55 لمعركة تقوربا الخالدة بتأريخ 13/04/2019م بمشاركة فاعلة لفروعنا في كلاً من المانيا و النرويج و الدنمارك و بلجيكا .

جانب من الحضور

استهل الحفل بكلمة ضافية لفرع الجبهة في السويد ألقاها المناضل محمود محمد نور رئيس الهيئة الإدارية أستعرض فيها  بطولات القادة و الجنود الاشاوس الذين سطروا ملحمة تقوربا الخالدة و التي كانت مرحلة تاريخية فاصلة في المواجهة بين الثورة و قوى المستعمر ، كما ناشد في كلمته الشباب للقيام بدورهم الفاعل في مسيرة النضال و الإلتفاف حول فصيلهم الوطني الرائد جبهة التحرير الإرترية من أجل الإنتصار لقيم الحرية و العدل و إسقاط دول الطغيان و تحرير شعبنا من جور و ظلم و بطش العصابة البائسة .

ثم توالت كلمات المناضلون الشرفاء الذين شاركوا فرعنا هذه الاحتفالية التي درجت جبهة التحرير الإرترية علي إحياءها بشكل مستمر حيث تعد يوماً من أيام الوطن كيف لا و هي يوم جيش التحرير البطل …

فكانت كلمة المناضل حاج عبد النور رئيس المجلس الوطني الإرتري للتغيير الديمقراطي حيا  فيها الحضور و فرع الجبهة في السويد لإحياء هذه الذكرى العزيزة في قلوب كل الإرتيريين كما لفت انتباهه المشاركة الحية و الفاعلة للشباب باعتبارهم الركيزة الأساسية للتغيير

تخللت الكلمات الخطابية للمشاركين وصلات من الأناشيد و الأغنيات الوطنية التي شدت بها حناجر الفرقة الفنية و تفاعل معها الجمهور

جانب من الحضور…

شارك  فرع الجبهة في ألمانيا بكلمة ألقاها المناضل برهي عقبى ازقي ممثل جبهة التحرير الإرترية في ألمانيا حيا فيها فرع السويد لدوره الرائد في احياء ذكرى تقوربا و أكد في كلمته بأن معركة تقوربا كانت و ما زلت يوماً خالداً في سفر تأريخنا الوطني و أن الرعيل الأول من مناضلي الجبهة كانوا علي الدوام نبراساً للعطاء و حث الشباب علي أن يتحلوا بالقيم الثورية المتوارثة و بذل مزيد من العطاء حتى إسقاط الطغمة الباغية و صولاً لدولة المواطنة …  

في ذات السياق ألقى المناضل بشير إسحاق رئيس اللجنة التحضرية للمؤتمر الثاني للمجلس الوطني للتغير الديمقراطي  كلمة سرد من خلالها الوجه البطولي لدور جبهة التحرير إبان معركة تقوربا الخالدة و كيف استطاعت قوة صغيرة مشبعة بالإيمان من مواجهة آلة حرب مدججة بأقوى آلات الدمار و عدد مهول من الجنود النظاميين و المدربين على أعلى المستويات كما أكد على دور الشباب في المرحلة القادمة و ضرورة قيامهم بالدور المرجو منهم في تفعيل عمل التنظيمات الإرترية.

تلتها كلمة فرع الجبهة في النرويج ألقتها المناضلة ام راشد حيت فيها فرع السويد لإقامة هذه المناسبة و دعت فيها للتمسك بأهداف الجبهة و السير قدماً لتحقيقها

تخلل الحفل الكثير من الأغاني الوطنية التي تغنت بها الفرقة الفنية تمجيدا لذكرى تقوربا الخالدة…

كما ألقى المناضل و الشاعر عبد القادر ميكال  قصيدة شعرية لاقت قبول و استحسان الحضور ..

و كانت مسك الختام  كلمة للرعيل الأول و قدامي المحاربين حيث القاها الرئيس  للمناضل صالح حيوتي عبر فيها عن بطولات الرعيل الاول و ضرورة التمسك بها.

جدير بالذكر بأن الحفل كان حفلاً محضور حيث شاركت فيه القوى السياسة الفاعلة و الحية  فقد شكل الحضور دلالة واضحة علي تفاعل القوى السياسة مع أنشطة جبهة التحرير الإرترية بوصفها التنظيم الطليعي  فقد شارك  حزب النهضة الإرتري و الحركة الفيدرالية الديمقراطية الإرترية و جبهة الوفاق الإرتري و حزب المؤتمر الاسلامي  و من الشخصيات الوطنية المناضل محمد على شعب و المناضل سليمان هندي….

احدث المنشورات