رحيل فارس من فرسان ملحمة مدرسة الضياء الإسلامية الشيخ إبراهيم يونس..

في صبيحة التاسع والعشرين من يناير ٢٠١٩م فجعت جماهير شعبنا بنبأ رحيل  الشيخ البطل ابراهيم يونس في ظروف غامضة  بإحدى معتقلات النظام القمعي في أسمرا و التي اقتيد إليها عقب الأحداث الملحمية لمدرسة الضياء الإسلامية  في نوفمبر ٢٠١٧م.

جدير بالذكر بأنه على إثر تدخل السلطات التعليمية لدولة البطش و الإرهاب انتظمت جماهير العاصمة اسمر و طلاب مدرسة الضياء في تظاهرة سلمية في نهايات شهر إكتوبر 2017م تستنكر تدخل الوزارة في فرض منهج لا ينسجم مع المدرسة التي تعتبر مدرسة إسلامية خاصة لا ينبغي للسلطات التعليمية التدخل فيها.

هذه التظاهرة السلمية ارهبت النظام حيث سلك معها سلوكاً أمنياً جائر و تم التعامل مع المتظاهرين بإطلاق الأعيرة النارية الحية عليهم ثم اتبع ذلك بخطوة أخرى جائرة اعتقل علي اثرها عدد من الطلاب و الطالبات و أولياء الطلاب و إدارة المدرسة و مجلس إدارتها بينهم الشيخ موسى محمد نور الذي بلغ من العمر 90 والذي توفى في المعتقل في ظروف غامضة أيضا في الثالث من مارس 2018م ليلحق به في هذا الشهر الشيخ إبراهيم يونس الذي حدثت وفاته في ذات الظروف و الملابسات التي يحفها الغموض .

نسأل الله أن يتقبله قبولاً حسن و أن يسكنه فسيح الجنان ..

و خالص التعازي لأبناء شعبنا الصابرين الصامدين و إنا لله و إنا إليه راجعون ..

احدث المنشورات