تحت شعار (و فاءاً و عهداً لشهدائنا الأبرار للسير قدماً علي المبادئ) شارك أبناء الجالية الإرترية  في بيرث فــــــرع جبهة التحرير الإرترية تأبين القائد الشهيد البطل حامد محمود ورفاقه بحضور مشرف يليق بمقام الشهيد البطل ودوره النضالي .

خير مفتتح للتأبين كان تلاوة آيات من الذكر الحكيم  للقارئ الشيخ محمد بابكر ثم كلمة ضافية من المناضل الكبير أبراهيم العلي تحدث عن ذكرى الفاتح من سبتمبر مذكرا بدور الرعيل الأول والرمز الوطني مؤسس جبهة التحرير الإرترية الشهيد الشيخ إدريس محمد آدم ومفجر الكفاح المسلح الشهيد البطل/ حامد إدريس عواتي كما تحدث بإسهاب حديث العارفين بالقرب للقائد البطل الشهيد حامد محمود وهم أول دفعة ذهبت الى الجمهورية العربية السورية تخرجت من الكلية العسكرية في حلب (20 ضابط ).

 و كان لرجالات الرعيل الأول كلمة القاها المناضل عثمان شفا وهو أحد ابطال الرعيل الأول ومقاتل من مقاتلي جيش التحرير الإرتري و من جرحى حرب التحرير وهو من الذين قاتلوا تحت إمرة القائد الشهيد حامد محمود حيث كان حديثه ينطوي علي معايشات يومية في خنادق القتال و رفقة في دروب النضال و بدت عليه مشاعر الأسى و الأسف في أن يدفن القائد الشهيد خارج الأرض التي سقاها بالعرق و صال و جال فيها طولاً و عرضا شبراً شبراً .

و كان للقوى السياسية حضور معبر عن التلاحم و الصمود المشترك في مقاومة هذا الطغيان فكانت  كلمة المجلس الوطني القاها المناضل عثمان محمد أحمد عضو المجلس الوطني الإرتري للتغيير الديمقراطي معزيا رفاق القائد الشهيد حامد محمود وأسرته ذاكرا الدور والتضحيات البطولية البارزة في النضال الإرتري للقائد الشهيد ورفاقه الشهداء .

و في كلمة لجبهة الإنقاذ الوطني الإرترية ألقاها الأستاذ المناضل / محمود إبراهيم ( أبو رامي ) تحدث فيها بإسهاب كبير عن دور ومناقب الشهيد وبطولاته وسيرته النضالية  ومعرفته اللصيقة له منذ وجودهم المشترك في المنطقة العسكرية الأولى .

وكان للجبهة الديمقراطية للوحدة الإرترية حضور و مشاركة بكلمة القاها المناضل مزمور ممثل التنظيم في بيرث كما شارك الأستاذ حسين راكي بقصيدة شعرية  تصور الحالة الماثلة للإرتيريين عن ممارسات نظام الهقدف  حملت عنوان (  ربان السفينة ) نالت اعجاب واستحسان الحضور و قوبلت بالتصفيق والحار كما تداخل عدد من الحضور بمشاركات تعبر عن الهموم الوطنية عامة متحسرين ومستنكرين على دفن الشهداء الأبطال خارج أرض الوطن الذي ناضلوا في سبيل تحريره .

وفي الختام خاطب الحضور المناضل محمد إسماعيل همد نائب رئيس مكتب العلاقات الخارجية و عضو المجلس المركزي حيا الحضور ( بمناسبة شهر الثورة والتضحيات سبتمبر العظيم في الذكرى السابعة والخمسون ونحن نودع كوكبة من أبطال التحرير يتقدمهم القائد الشهيد البطل حامد محمود أحد رموز جبهة التحرير الإرترية والنضالات التي خاضها والانتصارات الكبيرة التي حققها لجبهة التحرير الإرترية وللشعب الإرتري عامة وتشهد له معارك التحرير في عموم كبسا وحصون مندفرا وعدي خوالا وعيلا برعد ودفاعات عدي بديل وعدير قبراي وهازقا في حصار محكم على العاصمة أسمرا . ان الشهيد القائد حامد محمود هو بحق رمز من رموز مسيرتنا الوطنية وهو بطل من ابطال معركة التحرير قوي العزيمة لم يهتز ايمانه بحتمية النصر ولم تنل من صموده العواصف والعراقيل والمؤامرات التي اعترضت المسيرة ولذلك فان فقد رجل بمواصفات وتجربة الشهيد حامد محمود انما هو في الحقيقة خسارة لكل التجربة الوطنية الإرترية وهو شهيد الوطن وشهيد كل الإرتيريين ) .

 

احدث المنشورات