فرعنا في ألمانيا يقيم مهرجان إحتفالي بمناسبة ذكرى سبتمبر .

 

 

وسط حضور جماهيري مميز و حضور واسع  للقوى السياسية الإرترية في 15/09/2018م نظم فرع جبهة التحرير الإرترية  في ألمانيا – فرانكفورت مهرجاناً احتفالياً بمناسبة الذكر 57 لانطلاقة الكفاح المسلح بقيادة الشهيد الرمز / حامد إدريس عواتي و تحت رايه جبهة التحرير الإرترية التي تبنت شعار ( لا بديل للاستقلال التام لأرتريا).

أستهل الحفل بالترحم علي شهداء الثورة الإرترية و الوقوف دقيقة صمت و حداد.

ثم كانت الكلمة الضافية للمناضل / برهي عقابا ازقي ممثل جبهة التحرير الإرترية في المانيا و التي رحب فيها بضيوف الفرع و عبر فيها عن شكره لهم لتكبدهم مشاق الوصول من دول إقاماتهم و أكد المناضل برهي( بأن سبتمبر يوم الميلاد الحقيقي للشعب الإرتري الذي التف حول راية الثورة معلناً بذلك بانه مع خيار الاستقلال مما يؤكد بأن سبتمبر كانت ثورة شعب ضد الطغيان و الاستبداد ، و أن الشعب الذي رفض الخنوع للمستعمر الإرتري قادر علي دحر ظلم و جور الطاغية و نظامه البغيض) و أكد المناضل برهي في كلمته ( أن جبهة التحرير الإرترية دوماً كانت في الريادة فهي التي اسست لميلاد فجر جديد و هي التي رفضت و قاومت الطغيان الهقدفي و مازالت تقود ركب المقاومة الوطنية )

و تخلل الحفل وصلات غنائية و أناشيد وطنية من عدد من الفنانين الذين رفعوا راية المقاومة لهذا النظام .

ثم كانت كلمة لحزب الشعب الإرتري الديمقراطي التي عبر فيها عن شكره للمنظمين لهذا المهرجان الذ يخلد ذكرى عزيزة علي قلوب شعبنا و أكد المناضل منقستأب رئيس حزب الشعب بأن العلاقة بين تنظيمي الجبهة و الحزب علاقة نضالية متينة و أكد علي أن طرح الجبهة و رؤيتها لتحقيق دولة القانون و العدالة و مقاومة هذا الطغيان و إسقاطه هي محل تقدير و احترام من كل القوى السياسية .

و في مشاركة فاعلة من الحزب الفدرالي الديمقراطي الإرتري فقد ألقى المناضل حامد سلمان رئيس الحزب كلمة ضافية عبر فيها عن ( ان مرحلة القمع و التسلط  و الدكتاتورية القومية  التي تسللت لبنية الدولة الإرترية و تمكنت من السطو علي مؤسساتها بعد إعلان الاستقلال الوطني و استمرت حتى و قتنا الراهن هي مرحلة عابرة مصيرها الزوال و الاندثار)

و في كلمة ضافية لجبهة الإنقاذ الوطني الإرتري قدمها المناضل  عبد العزيز صالح عضو مجلس جبهة الإنقاذ عبر فيها قائلاً ( تأتي مناسبة ثورة الفاتح من سبتمبر، وإرتيريا ومنطقتنا تشهدان تطورات سياسية بالغة التعقيد. فمن ناحية فإن النظام الديكتاتوري القائم في إرتريا ال يزال يواصل نهجه السياسي المدمر لكافة مقدرات البلد، ويستمر في سياسة ، سعي تفكيك المجتمع الإرتري ً الهيمنة والتهميش والإقصاء والتهجير القسري وسياسة “فرق تسد” الممنهجة  وراء خلق صراعات وهمية بين مكوناته المختلفة. ومن ناحية أخرى جعل هذا النظام بلدنا ساحة للصراعات الإقليمية والدولية من خلال توريطها في محاور و أحلاف متصارعة  في المنطقة، وانتهاك حرمة ترابنا الوطني من خلال السماح لقوى مختلفة بإقامة قواعد عسكرية على أرضنا ورهن مقدراتنا لاقتصادية لقوى أجنبية.)

و كان حضور حزب النهضة الإرتري مميزاً من حيث العدد و شارك الحزب بكلمة معبرة أكد فيها علي تلاحم العلاقات التنظيمية بين الحزب و الجبهة و في سياق إحياء ذكرى سبتمبر المجيد أكد المتحدث باسم الحزب القاها نيابة عن قيادة الحزب المناضل محمد محمود رئيس الفرع في المانيا أكد فيها ( بأن ذكرى سبتمبر يوم خالد في سفر تأريخنا الوطني بقياد الشهيد الرمز حامد إدريس عواتي الذي فجر الثورة المباركة ) كما أكد ( علي أن هذا الواقع المأسوي الذي يعيشه شعبنا في الداخل يتطلب وحدة صف المعارضة من أجل التعجيل بإسقاط النظام )

 

كما كانت الجبهة الديمقراطية الثورية مشاركة فاعلة و قد ألقى ممثل الجبهة المناضل فبرئاب مسقنا كلمة ضافية أكد فيها ( أن المشكلة هي في عدم الوحدة و عدم و حدة الروى المستقبلية و أن سبتمبر بقيادة القائد حامد إدريس عواتي يعد يوم خالد في تأريخ شعبنا  و اطالب كل القوى السياسية بالعمل الجماعي)

ثم كانت الكلمة لممثل جبهة التحرير الإرترية في منطقة أروبا المناضل محمد صالح أبو شيبة الذي أعرب ( عن شكره وشكر قيادة جبهة التحرير الإرترية لكل القوى السياسية التي شاركتنا هذه الاحتفالية بمناسبة ذكرى سبتمبر العظيم) كما شكر المناضل ابو شيبة ( أعضاء و قيادة فرع ألمانيا علي حسن التنظيم و حسن الضيافة ) و أكد في كلمته ( بأن الجبهة إذا تحي ذكرى سبتمبر فأن هذا يعني بالضرورة تمسكها بثوابت الثورة التي كانت تحرير الأرض و الإنسان و إعلاء قيمة الإنسان من خلال إطلاق حرياته التي تمكنه من الإبداع في الابتكار )  و أكد ( بأننا في جبهة التحرير الإرترية ندعو كل القوى الوطنية الحادبة علي تحقيق دولة العدالة إلي رفع وتيرة اوار المعركة مع نظام الطاغية و العمل علي جسر الهوة بينها )

 

و في مشاركة تعبر عن تلاحم مؤسسات الجبهة و فروعها من أجل النهوض بالعمل الجبهوي كانت لفرعنا في السويد مشاركة مقدرة بالحضور و بإلقاء كلمة معبرة القاها المناضل / عماد أكد  قال فيها (احييكم وانتم تحيون ذكرى سبتمبر الخالدة في عامها السابع والخمسين والجبهة تواصل مسيرة عواتي ورفاقه الذين  اوقدوا شعلة التحرير في الفاتح من سبتمبر عام 1961م مدشنين المسيرة النضالية التحررية للشعب الإرتري والتي شقت طريقها ووقودها آلاف الشهداء والجرحى والمشردين والتي تكللت بطرد قوات الاحتلال من ارض الوطن . ولكن نظام البطش والارهاب حول حصيلة تلك التضحيات والمعاناة مزيد من البؤس .).

كما شارك فرعنا في بلجيكا بالحضور الفاعل مثل الفرع المناضل علي إبراهيم الذي كان لحضوره أثر بالغ في التعبير عن تلاحم فروع الجبهة.

و في سياق كلمات الوفود المشاركة كان لرابطة أبناء المخفضات الإرترية كلمة القاها السيد / عبد الصمد حامد جاء فيها ( أن الاستقلال جاء ناقصاً سيطرت علي مفاصل الدولة فيه عقلية الهيمنة القومية و الإقصاء و تحول البلد إلي سجناً كبراً الدخل فيه مفقود و الخارج منه مولود)

شارك في الحفل عدد من الفنانين و الشعراء و قد ألقى الشاعر حامد عريرب قصدية رائعة بالتقرايت عبر فيها عن صمود شعبنا و تضحياته الجسام .

و شارك في المهرجان عدد من الشخصيات الوطنية و الناشطين في مجال حقوق الإنسان

جدير بالذكر بأن الحضور لحواء إرتريا كان مشرفاً و لافتاً للأنظار مما يؤكد دورها و مشاركتها النضالية و كانت لهن كلمة ألقتها المناضلة و لت أب سلاب عبرت فيها عن صوت حواء إرتريا ( و طالبت كل القوى السياسية العمل من أجل الوحدة و تحقيق الهدف الرئيس و هو إسقاط هذه العصابة الحاكمة التي سخرت مقدرات شعبنا في خدمة مشاريعها التدميرية لوحدة النسيج الوطني و العمل علي تحقيق دولة العدل و القانون و الديمقراطية ) جدير بالذكر بأن الكلمة و جدت استحسان و قبول من الحضور.

و شكرت قيادة الفرع الأسرة الكريمة التي كان لها الفضل في إنجاح الحفل عبر الدعم اللامحدود و أكدت أن للأسرة الإرترية الفضل الكبير علي الدوام في مسيرة الجبهة .

احيى الحفل الفنان الكبير  حسين محمد علي و الفنان الكبير أيوب هيلي و الفنان سامسون كيداني و الفنان حسين بعل خير و الفنان سعيد بمشاركة  عازف الاورغ حامد احمد اسماعيل.

و كان تفاعل الجماهير مع الاغنيات الأناشيد تفاعلاً معبراً عن التوق للحرية و الإنعتاق.

 

احدث المنشورات