البيان الختامي للاجتماع الدوري الثاني للجنة التنفيذية لجبهة التحرير الاريترية ደምዳሚ መግለጺ ካላይ ስሩዕ ኣኸባ ፈጻሚ ሽማግለ ተጋዱሎ ሓርነት ኤርትራ

بسم الله الرحمن الرحيم

البيان الختامي للاجتماع الدوري الثاني للجنة التنفيذية لجبهة التحرير الاريترية

عقدت اللجنة التنفيذية لجبهة التحرير الاريترية اجتماعها الدوري الثاني من سبتمبر 2018 ، تناولت فيه التطورات السياسية الهامة التي أعقبت إعلان اتفاقية السلام بين اريتريا وإثيوبيا بتنفيذ بنود اتفاقية الجزائر التي وقعت عام 2000م.  وتؤكد جبهة التحرير الاريترية ترحيبها بالجهود الدولية والإقليمية التي أسفرت عن هذا الإعلان من اجل إقامة السلام في منطقة القرن الإفريقي وحوض البحر الأحمر، هذه المنطقة الحيوية التي عانت شعوبها من ويلات الحروب على مدى عقود طويلة، ولا شك أن استقرار هذه المنطقة واستتباب الأمن فيها يشكل جزءا هاما من السلام العالمي.

وفي هذا السياق تؤكد جبهة التحرير الاريترية بان النظام الدكتاتوري في اسمرا الذي يحكم البلاد لما يقارب ثلاث عقود اثبت قولا وعملا بأنه لا يؤمن بحكم القانون ولا يقبل بالتحول الديمقراطي، وبالتالي هو نظام غير مؤهل للامتثال لشرط السلام مع دول الجوار أو الحفاظ على مطلوبات السلام الاقليمي.  إن الشرط الأساسي لجعل اريتريا طرفا ايجابيا في عملية بناء السلام في هذه المنطقة هو تحقيق تحول ديمقراطي يمكن الشعب الاريتري من صناعة قراره الوطني عبر مؤسسات ديمقراطية تمثله. وإن الرهان على النظام الدكتاتوري في اسمرا في بناء السلام مع إثيوبيا أو غيرها من دول الجوار إنما هو رهان خاسر لا يدعمه سلوك النظام تجاه قضايا السلام طوال فترة حكمه على مدى الثمانية وعشرون عاما الماضية.، ومن المعروف أن الحرب الاريترية الإثيوبية اندلعت في 1998 بصورة مفاجئة في ظل غياب مؤسسات دستورية تمثل إرادة الشعب الاريتري، وغياب دستور للبلاد يفصل بين السلطات  التنفيذية والتشريعية، وفي ظل غياب حرية التعبير والصحافة الحرة، بل أقدم النظام على قمع أصوات قيادية في حزبه الحاكم  لمطالبتها بتفعيل الدستور الذي جمده رئيس النظام بعيدا عن مؤسسات حزبه. وصاعد النظام الإجراءات الأمنية التعسفية  من انتهاكات حقوق الإنسان والإخفاء القسري بعد اندلاع الحرب ونتائجها الكارثية على اريتريا، في إطار سياسة إرهاب الدولة الذي تمارسه حكومة اسمرا.

إن استجابة النظام الاريتري للمبادرة الإثيوبية والجهود الإقليمية والدولية لتنفيذ اتفاقية الجزائر وتطبيع العلاقة مع إثيوبيا إنما جاءت في سياق بحثه عن مخرج من عزلته، والحصول على مكافأة تعزز قبضته وبقائه في السلطة بدون الاستجابة لاستحقاقات هذا السلام على الصعيد الداخلي في اريتريا .

وإذا كان للسلام أن يتحقق على ارض الواقع فلا مناص من إطلاق الحريات وإقامة حكم القانون الذي يتيح للشعب الاريتري فرصة المشاركة السياسية التي تقود إلى التحول الديمقراطي وإنهاء احتكار الحزب الحاكم للسلطة بالقمع وقوة السلاح.  وتطالب جبهة التحرير الاريترية كل الأطراف الإقليمية والدولية المنخرطة في عملية السلام هذه أن تبذل مزيد من الجهود للضغط على نظام اسمرا للانفتاح على القوى الوطنية وقبول الحوار معها لوضع خارطة طريق تقود إلى التحول الديمقراطي.

وكذلك وقفت اللجنة التنفيذية على أنشطة وأداء المكاتب التنفيذية في الفترة  بين الاجتماعين الأول والثاني واتخذت جملة من القرارات والتوصيات بهدف تصعيد وتائر نضال شعبنا في سبيل انتزاع حقوق المشروعة في صناعة القرار الوطني وتحقيق سلام واستقرار راسخ على الصعيد الداخلي ومحيطه الاقليمي.

وأكدت اللجنة التنفيذية موقفها الثابت في العمل على توحيد صفوف تنظيمات المعارضة الاريترية والإسراع بعقد المؤتمر الثاني للمجلس الوطني الاريتري للتغيير الديمقراطي. وتهيب اللجنة التنفيذية بكافة قطاعات الشعب الاريتري أن تصعد من نضالاتها من اجل إحداث التغيير المنشود.

اللجنة التنفيذية

5 سبتمبر 2018.

 

 

ደምዳሚ መግለጺ

ካላይ ስሩዕ ኣኸባ ፈጻሚ ሽማግለ ተጋዱሎ ሓርነት ኤርትራ

ካላይ ሱሩዕ ኣኼባ ፈጻሚ ሽማግለ ተጋዱሎ ሓርነት ኤርትራ ኣብ መስከረም 2018 ዓ ም ኢዩ ተቃኒዑ።

ኣብቲ ኣኼባ፡ ብዛዕባ ድሕሪ’ቲ፡ ዓንቅጻት ስምመዕ ሳላም ኢትዮጵያን ኤርትራን፡ ኣብ ኣልጀርስ 2000ዓ ም ዝተብጽሐ፡ ኣብ ግብሪ ብምውዓሉ፡ ዝተርእየ፡ ኣገዳሲ ፑሎቲካዊ ምዕባለታት ተዘትዩ።

ኢዚ ሂወታዊ ኣገዳሲዝኾነ ዞባ፡ ህዝቢታቱ ግና ብሰንኪ ኣስቓይ ኲናት ንነወሕ ዓመታት ዘተናወጸ፡ ዞባ ቃርኒ ኣፍሪቃን፡ ቀይሕ ባሕርን።

ሳላም ምእንቲ ንክሰፍኖ፡ ዝተኻየደ ኣህጉራዉን ዞባዉን ጻዕሪታት፡ ተሓኤ፡ ክም ትቅበሎ ኣስሚራ።

ምኽንያቱ፡ ጽኑዕ ኩነታት’ዚ ዞባ፡ ጻጥታዊ ርግኣቱን፡ ብዘይ ጥርጥር፥ ኣብ ኣህጉራዊ ሳላም ኣገዳሲ ተራ ኢዩ ዘለዎ።

ኣብ ዚ መዳይ’ዚ፡ ን ኣስታት ሰላሳ ዓመት፡ ኤርትራ ዘማሕድር ዘሎ ምልካዊ ስርዓት ኣስመራ። ብ ንግስነት ሒጊ ክም ዘይ ኣምንን፡ ን ዲሞክራስያዊ ለውጢ ክም ዘይ ቅበልን፡ ብግብርን ብቃልን ኣነጺሩ ኢዩ።

 ስለ ዚኾነ ድማ፡ ኢቲ ሳላም ምስ ጎረባብቲ ዝጠልቦን፡ ወይ ዞባዊ ሳላም ን ምዕቃብ፡ ኣድላዪ ዝኾኑ ረቓሒታት ን ከማልእ፡ ቲ ስርዓት ብቅዓት ክም ዘይ ቡሉ፥ ተሓኤ ተረጋግጽ።

ሃገር ኤርትራ ኣወንታዊ ሸነኽ፡ ኣብ መስረሕ ምህናጽ፡ ሳላም’ዚ ዞባ ንኹህሉዋ ዘኽእላ፡ ቃንዲ ኩነት ድማ።

ህዝቢ ኤርትራ ብቲ ዝዉክሎዎ፡ ዲሞክራስያዊ ትካላትን፡ ኣብ ሃገራዊ ዉሳነ ተራኡ ን ክጻወት ዘኽእሎ ዲሞክራስያዊ ለውጢ ምስ ዝህሉ ጥራይ ኢዩ።

 ምስ ኩነታት’ቲ ስርዓት ኣዛሚድካ ብምራይ፡ ምልካዊ ስርዓት ኣስመራ፡ ምስ ኢትዮጵያ ይኹን፡ ወይ ምስ ጎረባብቲ ሃገራት መስረሕ ሳላም ክገብር ኢዩ ኢልካ ምሕሳብ፡ ወይ ምውርራድ።

 ኣብ ተመኩሮ ዝሓለፈ 28ተ ዓመታት ዕድመ ስልጣኑ፡ ኣብ ጉዳያት ሳላም ብዝምልከት፥ ኢቲ ስርዓት ዝረእዮ ባህርያትን ኣከያይዳ።

ምስቲ ሳላም ክገብር’ዪ ኢልካ ምውርራድ ወይ ምሕሳብ፡ ዘይ ዪሳነ ብምኻኑ፡ ጌጋ ሓሳብን፡ ዘተሰዕረ ውርርድን ጥረሕ ኮይኑ ኢዩ ይተርፍ።

 ድለየታትን ባህጊታትን ህዝቢ ኤርትራ ዝዊክል ቅዋማዊ ትካላት፡ ኣብ ዝበዃረሉ ኡዋን። ኣብ መንጎ ሓጋግን ፈጻምን ኣካላት፡ ስልጣን ዘመቃረሕ ሃገራዊ ቅዋምን ኣብ ዘይ ብሉ ግዜን፡ መሰል ብናጻ ሓሳብ ምግላጽን፡ ናጻ ፕረስን ኣብ ዘይ ሃለወሉ ኩነታትን።

 ኲናት ኤርታራን ኢትዮጵያን ብሃንደበት ኣብ 1998 ዓም፥ ክም ዝ ተባረዐ ኩሉ ዝፈልጦ ጉዳይ’ዩ ።

ድሕሪ ምብራዕ’ቲ ኰናት፡ ምስ’ቲ ኣብ ልዕሊ ኤርትራ ዝገደፎ መዕታዊ ስንቢራት።

ስርዓት ኣስመራ ዝክተሎ ፖሊሲታት መንቀሊኡ ዚኾነ፡ መንግስታዊ ሽበራ። ኢቲ መራሒ’ቲ ስርዓት ባዕሉ ቢኢዲ ወነኑን፡ ብዘይ ፍቃድ ሰልፋዊ ትካላቱን፡ ዘዳስከሎ ቅዋም። ኣብ ግብሪ ይውዓል ኢሎም ዝሓተቱ፡ ማረሕቲ’ቲ ገዛኢ ሰልፊ፡ ድምጾም ን ምቖጻይ ግፍዒ ወረደሎም።

ከሙኡ ዉን’ቲ ስርዓት፡ ካብ ሕጊ ወጻኢ ዝኾነ ስጉምቲታት፥ ክም፡ ምግሃስ ሰብኣዊ መሰልትን፡ ሃለዋት ግዳያት ምጥፋእን ዝ ኣመሰለ፡ ጸጥታዊ ኣትሕሕዛኡ ኣዛየደ፡

ስርዓት ኤርትራ፡ ካብቲ ኣትዪዎ ዝጸንሐ ተነጽሎ፡ መዋጽኦ ኣብ ዛናድየሉ ዝነበረ ኩነታት።

ን’ቲ ኢትዮጵያ ዝቅረበቶ ተበጉሶ ሳላምን፡ ስምመዕ ኣልጀሪስ ንምትግባርን፡ ዝምድናኡ ምስ ኢትዮጵያ ናብ ንቡር ምምላስን፡ ዝካየድ ዝነበረ ኣህጉራውን ዞባውን ጻዕሪታት ተቀበለ።

ቡኡ ኣቢሉ ድማ፡ ን ሳላም ዝጠልቦ መሰላት፡ ኣብ ዉሽጢ ኤርትራ ከይ ኣተግበረ፡ ዕድመ ስልጣኑ ብጭቡጥ ከናወሓሉ ዛኽኡሎ ሞሳ ን ምርካብ ኢዩ ነሩ።

ሳላም ኣብ ባይታ ክዉን ክግበር ኢንተደኣ ኮይኑ። ግድን ናብ ዲሞክራስያዊ ለውጢ ዛብጽሕ ኩነታት፡ ህዝቢ ኤርትራ ናጽነታቱ ተኸቢሩሉን፡ ዕድል ፑሎቲካዊ ተሳትፎ ክህሉዎ፡  ዓዲ ድማ ብሕጊ ክትግዛእ ኣለዋ። ብጭቆናን ሓይሊ ብረትን ስልጣን ብሒቱ ዘሎ፡ ገዛኢ ሰልፊ ከኣ ናብ መደምደምታኡ ክበጽሕ ኣለዎ።

ኩለን ኣብ መስረሕ ሳላም ዝነጥፋ ዘለዋ፡ ኣህጉራዊያንን ዞባዊያንን ወገናት፡ ስርዓት ኣስመራ፡ ን ሃገራዊያን ሓይሊታት ቢሪ ኸፊቱን፡ ዘተ ተቀቢሉን ናብ ዲሞክራስያዊ ለውጢ ዝመሪሕ ሮድ ማፕ (ክርታ መንገዲ) ብሓባር ን ምድላው ምእንቲ፡  ጸዕሪታተን ኣዛዪደን ኣብ ልዕሊ’ቲ ስርዓት ክጸቕጣ ተሓኤ ትጽውዕ።

ከሙኡ ዉን ፈጻሚ ሽማግለ፡ ብዛዕባ ኣብ መንጎ ቃዳማይን ካላይን ስሩዕ ኣኸባታቱ ዘሎ ግዜ፡ ብ ኣባይቲ ጽሕፈታቱ ዘተኻየደ ዕማማትን ንጥፈታትን ዘተየ።

ህዝቢና ሕጋዊ መሰላቱ ን ምርኻብን፥ ኣብ ሃገራዊ ዉሳነ ግደ ንክህሉዎን፥ ኣብ ውሽጢ ኤርትራን፥ ኣብ ከባቢኣ ዘሎ ዞባን፥ ሳላም ንምረጋግጽን፡ ርጋኣት ንምስራጽን ዝዓለመን።

ን ቃልሲታት ዘበርኽን፡ ብርክት ዝበለ ዉሳነታትን ለበዋትን ኣሕሊፉ።

ፈጻሚ ሽማግለ፡ ኣብ መስራሕ ሓድነት፡ ኤርትራዊያን ተቃወምቲ ዉድባት ዘለዎ መርገጺ ንቅ ዘይ ብል ክም ምኻኑ ኣስሚሩ።

ካላይ ሃገራዊ ጉባኤ፡ ናይ ኤርትራዊ ሃገራዊ ባይቶ ን ዲሞክራስያዊ ለውጢ ኣብ ዝቀልጠፈ ግዜ ክቃነዕ ከኣ ጸዊዑ፡

ኩሎም ክፋላት ሕብረተ-ሰብ ህዝቢ ኤርትራ፡ ለውጢ ንምምጻእ ዛካዪዱዎ ዘለዉ፡ ቃልሲታቶም ከዛዪዱ፡ ፈጻሚ ሽማግለ ጽውዒቱ የቀርብ።

ፈጻሚ ሽማግለ

5 መስከርም 2018 ዓም

 

احدث المنشورات