رئيس جبهة التحرير الإرترية يشارك المنطقة رقم 1 في أمسية افطار جماعي.

 

حسين خليفة: نظام افورقي قائم على اختلاق الأزمات ، والسلام يعني نهايته. 

 

في خواتيم شهر رمضان المبارك دعت ادارة المنطقة الأولى لفرع جبهة التحرير الإرترية عضويتها الى أمسية رمضانية يتخللها إفطار جماعي ، هذا وقد شرف الحضور الاخ المناضل حسين خليفه رئيس جبهة التحرير الإرترية ، وبعد تناول وجبة الإفطار الجماعية واداء صلاة المغرب ، خاطب المناضل رئيس الجبهة الحضور مستهلاً كلمته بالترحيب بكل الجبهجيين سواء الرعيل ممن قدموا مآثر بطولية أو من الشباب الذي ما زال وفياً لبندقية عواتي ، وتحدث المناضل رئيس الجبهة في التطورات الراهنة التي تشهدها منطقتنا خاصة في اعقاب مبادرة السلام التي تقدم بها رئيس الوزارء الإثيوبي ابي احمد ، وأوضح ان نظام إسياس قائم اساساً على معادلة تأزيم الوضع الإرتري بحالة اللاحرب واللاسلم وإيهام الداخل الإرتري بأن إرتريا مستهدفة من اثيوبيا ومن السودان ومن أمريكا … الخ ، عليه فإن تحقيق السلام بالنسبة لنظام اسياس يعني اسقاط الورقة التي مكنته من خداع الشعب طيلة الفترة الماضية . واشار الأخ رئيس الجبهة ، لا يمكن ان يتحقق سلام شامل ما لم يشارك فيه الشعب الإرتري عبر قواه السياسية ، ولن يتحقق  سلام اذا الشعب الإرتري لا ينال كافة حقوقه .

    على صعيد اخر قال الأخ المناضل رئيس الجبهة اننا في اطار التنظيم أكدنا في اجماعاتنا المركزية على توسيع دائرة النشاط ونلاحظ في هذه المرحلة هناك حراك متنامي سواء في اوربا وعموم الخارج وعلينا ان نستوعب هذا الحراك ونتفاعل معه بجدية ، كذلك علينا بتحريك مناشط شبابنا في كل الدول التي يتواجد فيها الإرتريون وخاصة في الدول المجاورة لإرتريا والتي تشهد كثافة في تواجد الشباب الهارب من جحيم النظام .

واختتم الاخ الرئيس حديثه بالقول  : ليس لدينا بيوت وثروات نورثها للأجيال الجديدة ، وعليه فإننا نحرص الى توريثهم تلك التجربة العريقة في الساحة الوطنية والتي حرص النظام على تشويهها في ذهنهم ـ وتشويه بطولاتها

 

 

 

 

 

 

 

احدث المنشورات