……المجلس المركزي لجبهة التحرير الإرترية يختتم أعمال إجتماعه الدوري الرابع

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم
البيان الختامي للإجتماع الدوري الرابع
للمجلس المركزي لـ: ج. ت. أ

دورة الشهيد ابوبكر عبدالله فري

يا أبناء شعبنا الإرتري المناضل
عقد المجلس المركزي اجتماعه الدوري تحت شعار: { بطولات الجبهة في مسيرة تحرير الأرض نبراسنا في مسيرة تحرير الشعب من النظام الدكتاتوري خلال الفترة من 16_20/12/2017م} ، خصص جلساته لدراسة الأوضاع الراهنة وما تمر به بلادنا من أزمة خانقة على كافة المستويات والمعاناة المستمرة التي يعيشها الشعب الإرتري بسبب ممارسات الطغمة المنحرفة التي وضعت مرتكزات وجود الوطن ومستقبله ومصالح مواطنيه في مهب الريح ، فقد وقف الاجتماع على تفاصيل المأساة الماثلة والناتجة عن فقدان الاستقرار وانعدام الأمن والطمأنينة والحرمان من التمتع بالحقوق الأساسية في الحياة التي ذبحت تحت نزوة الهيمنة وممارسات الاستبداد والقمع والقتل والاعتقالات التعسفية بدوافع من العداء والأحقاد الدفينة وجرائم متواصلة أفضت الى وضع كارثي افرغ البلاد من أبنائها ودفعهم الى أن يكونوا مادة سهلة في أيدي عصابات الإتجار في البشر بحثاً عن حياة فقدوها في بلادهم وهروباً من مصير مظلم ودلائل تنذر بفقر ومجاعة جعلت أيّ إمكانية للحياة الطبيعية في البلاد مسألة غير واقعية ، واعتبر المجلس القسوة المفرطة التي تواجه بها الزمرة رغبة الإرتريين في حفظ كرامتهم والمطالبة بحقوقهم المشروعة في احترام قناعتهم الدينية وخياراتهم في الهوية والإنتماء والثقافة والمصالح كما حدث في المواجهة مع مطالب إدارة وطلاب مدرسة الضياء ، اعتبر ذلك علامات إنهيار النظام وضعفه واخفاقه وفشله في تلبية تطلعات الشعب الإرتري في بناء دولة قائمة على المؤسسات والقانون ، وأشاد بتزايد وعي شعبنا وارتفاع وتيرة مقاومته وصموده في وجه سلطة القمع الدكتاتورية ، وفي ذات الوقت الذي فشل فيه النظام في بناء علاقة سليمة مع المواطن الإرتري ، فقد فشل أيضاً في بناء علاقات تعاون وإقامة صلات طبيعية في المنطقة والعالم باعتماده على اللعب على حبال التناقضات واقحامه البلاد وجعلها أداة في صراع المصالح الإقليمية والدولية عبر زرع قواعد أجنبية في البلاد وبيع ثرواتها في مقابل عوائد وفوائد تجنيها الزمرة المتسلطة لمصالحها الخاصة ، وأساءت بذلك الى التجربة النضالية البطولية للشعب الإرتري وتضحياته من أجل وطن حر يلعب دوراً إيجابياً في خدمة المنطقة والعالم ، وسجل المجلس أسفه لانطلاء ألاعيب عصابة النظام على بعض الأشقاء الذين صاروا أداة لسياسته ومواقفه الضارة بمصالح إرتريا وانتماء شعبها وهويته الثقافية ، وسجل إرتياحه لما بذلته الجبهة من جهود في تقريب المسافات بين القوى السياسية المقاومة .
:أيها الجبهجيون والإرتريون الأوفياء
لقد خصص الاجتماع حيزاً كبيراً من جلساته لدراسة وتقييم الاوضاع التنظيمية ودرس بعمق تقارير اللجنة التنفيذية السياسية والاداء والتنظيمي خلال العام الماضي وسجل إمتنانه واعتزازه بصمود الجبهة وتفاني مناضليها في خدمة مشروعنا الوطني ، وأشاد بجيش التحرير الإرتري ونشاطاته ونجاحاته التي سجلها في الفترة الماضية ، كما سجل بإعتزاز شكره لجيشنا الذي إستضاف الإجتماع ، وتوجه بدعوة قواعد الجبهة وجماهيرها ومحبيها الى مضاعفة الجهد ورفع مستوى الأداء وصولاً الى إستعادة الجبهة لموقعها وتأثيرها ودورها الريادي في مواجهة العصابة الدكتاتورية وإزالة التجربة الفاشلة لهذه الزمرة الطائفية وإعادة البلاد الى أهلها الذين ضحوا من أجلها .
كما اتخذ المجلس قرارات وتوصيات تدعم وتعزز علاقاتنا النضالية وتقوى تماسكنا مع محيطنا ، وفي هذا الاطار جدد موقفه المبدئي لنضال الأشقاء في فلسطين وإقامة دولتهم على أرض فلسطين وعاصمتها القدس وشجب قرار الإدارة الأمريكية غير المشروع الذي تجاوز على حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية ، وأكد المجلس وقوفه الى جانب نضال الأشقاء في سوريا والعراق واليمن وليبيا لاستعادة حياة الاستقرار والسلام، وتقدم المجلس بالشكر لإثيوبيا حكومة وشعبناً على التعاون مع القوى الوطنية الإرترية من أجل إستعادة الدولة المختطفة الى أهلها وإعادة حياة الإستقرار والديمقراطية في ربوع بلادنا .

الاجتماع الدوري الرابع
للمجلس المركزي لجبهة التحرير الإرترية
20/12/2017م

احدث المنشورات