Cultural & Information Office Of  E.L.F
Aljabha.net


 كما أعتاد شعبنا علي ممارسات النظام من قتل و خطف في جنح الظلام أقدمت العصابة الإجرامية علي اختطاف المناضل / محمد علي سيدنا في 11/11/2017م من مدينة كسلا و أن مثل هذه الممارسات و استمرار النظام عليها في وقت تشهد المواجهة الجماهيرية معه أوج مراحلها عبر التظاهرات و المواجهة المباشرة معه و الجأر بأن لحظة الحسم قد دنت و أن التخلص منه إلي الأبد لم تعد إلا مسألة وقت بعد نضوج كل عوامل الثورة الشعبية و مضي النظام في هذه الممارسات  الإجرامية  إنما يعبر عن ما وصل إليه من حالة عجز عن مواجهة الحقيقة التي سيتجرعها كما العلقم بفضل صمود شعبنا.

في هذا التوقيت نؤكد بأن الاختطاف و القتل و الإرهاب لن يثني شعبنا عن المضي قدماً في طريق المقاومة لهذا الطغيان حتى يصرعه و يقذف به في مزبلة التأريخ فالثورة ماضية و قطارها الذي انطلق لن يتوقف قبل بلوغ مداه في التأسيس لدولة العدالة و المواطنة و التعايش السلمي .

أرعبهم شعبنا في الداخل كما أرهبهم الفعل المقاوم من الخارج و افقدهم صوابهم ونحسب أن حالة التخبط التي يعشها النظام ماهي إلا لحظات تسارع خطى سقوطه بشكل نهائي فأننا نهيب بكل الذين يواجهون هذا النظام أخذ الحيطة و الحذر فأن النظام سيسعى إلي البحث عن محطات انتصارات وهمية يرفع بها الروح المتهاوية لأزلامه و سوفي يسعى إلي نقل المعركة إلي خارج البلاد في ظل حالة التشكك التي تنتاب النظام من أن الجيش لم يعد ضمن أداوته القمعية بعد أن ظهرت بوادر العصيان الصامت فيه فأن النظام يعول علي الحلقة الأخيرة من ادواته الإجرامية و هذه لا تستطيع المواجهة في الداخل لذا يعمدون إلي الخطف و القتل عبر أساليبهم الأمنية التي تستخدم فيها كل الممارسات القذرة .