Cultural & Information Office Of  E.L.F
Aljabha.net

البيان الختامي للاجتماع الدوري السادس للجنة التنفيذية

جماهير شعبنا الارتري الباسل

          مناضلي جبهة التحرير الإرترية

عقب انفضاض إجتماع المجلس المركزي الثاني الذي أختتم أعماله في 26/12/2016 عقدت اللجنة التنفيذية اجتماعها الدوري السادس وشرعت فوراً في وضع التصور العملي لتنفيذ الخطط الموجهات و القرارات التي تم اقرارها من قبل المجلس المركزي

و من أجل إنفاذها و ترجمتها تم تشكيل الإدارات التي تتولى أمر ترجمتها إلي فعل نضالي و إيمانا بالدور المتعاظم لجماهير شعبنا الإرتري و عضوية الجبهة علي وجه خاص و إدراكا منها لأهمية التواصل فان اللجنة التنفيذية وضعت جدول تحرك تعبوي على مستوى فروع الجبهة وقواعدها الصامدة

كما عكفت على دراسة الواقع داخل البلاد وما يعانيه شعبنا في مختلف جوانب حياته السياسية والاجتماعية والاقتصادية والأمنية ، جراء سياسات النظام الدكتاتوري البغيض و ممارسته القهرية التي تهدف إلي إحداث شرخ في النسيج الاجتماعي الموحد لشعبنا من شأنه تهديد وحدته وسلامة تعايشه وأمنه و قد ادت هذه السياسات الخرقاء إلى نزوح شعبنا عن أرضه ومأواه باحثاً عن ملاذات آمنه في دول الجوار والعالم ، وأكد الاجتماع على استمرار المقاومة لسياسات النظام القهرية وصولاً الى اسقاطه و إقامة دولة المؤسسات المستندة على الشرعية والقانون .
ووقف الاجتماع بمسئولية على المعاناة المتصاعدة للاجئين في معسكرات دول الجوار عموماً وهجرته الواسعة إلى الخارج بكل فئاته وخاصة الشباب من الجنسين ، والمخاطر الكبيرة التي يواجهونها في الصحاري والبحار من موت بشع على أيدي عصابات تجار البشر ، و الجبهة تناشد المجتمع الدولي لتحمل مسئوليته الكاملة عبر منظماته وهيئاته ذات العلاقة وتتطلع لدعمه وتعزيزه لمسيرة التغيير الحاسمة واقتلاع نظام النخبة الطائفية .
إن جبهة التحرير الارترية تؤكد على ان الخروج من المأزق والأزمة الوطنية الناجمة عن حكم جائر ومريض لا يتأتي سوى بمواجهة وطنية جادة ومسئولة ، لهذا أمّن الاجتماع على تعزيز وتقوية كل الأدوات والآليات الممكنة في مسيرة المقاومة وتعزيز دور جيش التحرير الارتري كرأس رمح متقدم في مواجهة سياسة القهر والبطش التي درجت عليها السلطة الدكتاتورية ضد أبناء شعبنا ، ودعا شعبنا بكل فئاته ومكوناته للاصطفاف والحشد في مسيرة التغيير الحاسمة عبر كل الوسائل المتاحة أمامه . وفي هذا السياق فإن الاجتماع قد أكد على ضرورة تعزيز وترصين مسيرة المقاومة الوطنية في كل أطر المعارضة الارترية ودعاها لتجاوز العقبات والمعوقات التي تضعف من أدائها وتسهم في إطالة أمد النظام كما تتسبب في مضاعفة معاناة أبنائنا وأهلنا في الداخل والخارج .

يا جماهير شعبنا المناضل :
إن جبهة التحرير الارترية تتابع بتقدير وأمل تصاعد الحراك الوطني في الخارج وخاصة اصطفاف فئات الشباب الارتري المناضل إلى مسيرة المقاومة المتصاعدة للنظام من خلال الواجهات السياسية والمدنية وتؤكد على ضرورة تناميها وانتقالها الفعّال الى صفحات مؤثرة تكبح كل الحلقات التي من شأنها تقوية النظام وأعوانه وممثلياته وواجهاته . وفي هذا السياق فقد وضع الاجتماع برامج نضالية فاعلة لكل فروع ومنظمات الجبهة الجماهيرية بحسب فئاتها ونقاباتها واتحاداتها لتنهض بمسئوليتها الوطنية باقتدار.
وعلى صعيد آخر تصدى الاجتماع لدراسة المتغيرات التي تشهدها المنطقة عموماً وأشر على الواقع المتردي الذي تعانيه طغمة نظام النخبة الدكتاتوري ومستوى التفكك المستمر في كل مؤسسات الدولة الارترية مما جعل البلاد عرضة لكوارث شاملة ، وذلك ما يدعو الأطراف الدولية والإقليمية للعمل الجاد للتخلص من حلقة النظام الشاذة التي تحولت إلى مهدد دائم وخطير لاستقرار المنطقة ، وهو الأمر الذي يدعونا لتنبيه أشقائنا وأصدقائنا لرفد وتعزيز مسيرة التغيير الديمقراطي بكل الوسائل التي تمكنها من انجاز أهدافها المشروعة .

عاش نضال جبهة التحرير الارترية
عاش جيش التحرير الارتري البطل
المجد لشهداء مسيرة نضالنا الوطني الباسل
الخزي والدمار للزمرة الدكتاتورية واعوانها

اللجنة التنفيذية لجبهة التحرير الارترية
3/1/2017