بيان حركة شباب 24مايو الارترية

في الوقت الذي تتجه فيه أنظار العالم الي إرتريا؛ لمتابعة كل ما يرتكب من غرائب وعجائب ضد الإنسان والإنسانية علي المواطنين العزل ، لدرجة أنه أصبح يصدق في إرتريا كل ما يثار من طرائف مضحكة ، أقدمت الحكومة السودانية ، بخطوة إستفزازية لشعبنا باعتقالها القياديين المناضل/حسين خليفة رئيس جبهة التحرير ورئيس اللجنة المركزية للتحالف وعضو المجلس الوطني الارتري للتغيير الديمقراطي والمناضل/عبدالله حمدوي عضو المكتب التنفيذي للجبهة وعضو المجلس الوطني .

وإننا إذ نعرب عن إستنكارنا لمثل هذه الخطوة من قبل الخرطوم، نؤكد أن الذاكرة الجمعية للشعوب تحتفظ بمثل هذه المواقف والتي بدورها تشرخ جدار العلاقة بين الشعبين ،وفي ذات الوقت نطالب حكومة الخرطوم باطلاق سراح القياديين و نحملهم المسؤولية الكامله عن سلامتهما. كما ندعوا جميع الشعب الارتري في المهجر وخاصة أروبا وأمريكا وأستراليا بالوقوف امام السفارات السودانية للمطالبة بالافراج عنهما ،كما ندعوا المنظمات الحقوقية في السودان والمنظمات الدولية للقيام بواجبها ، ونخص إتحاد المحامين السودانيين الذي عودنا دوما بوقوفه مع الحق بان يقوم بدوره في هذا الصدد ، ونحن علي قناعة تامة بأن الشعب السوداني الشهم ونخبه الواعية في القطاعات المختلفة لا يمكن أن يرضي بهذا التصرف الذي لا يخدم إلا الشرذمة الحاكمة في أسمرا ،

يحيا نضال الشعب الارتري ، ويحيا الشعب السوداني الشقيق،
و الحرية للمناضلين حسين خليفة ورفيقه عبدالله حمدوي .
حركة شباب 24مايو الإرترية
5فبراير 2016م

احدث المنشورات