Cultural & Information Office Of  E.L.F
Aljabha.net

  بيان من الامانة العامة لجبهة الثوابت الوطنية الارترية تطالب الحكومة السودانية بإطلاق سراح ألمناضل حسين خليفة رئيس المكتب التنفيذي لجبهة التحرير الارترية وعضو المجلس الوطني والمناضل /عبد الله حمدوي عضو المكتب التنفيذي لجبة التحرير الارترية وعضو المجلس الوطني .

بكل أسف طالعنا بيان المكتب التنفيذي لجبهة التحرير الارترية الذي ذكر انه قد تم اعتقال المناضل حسين خليفة رئيس المكتب التنفيذي لجبهة التحرير الارترية ورئيس التحالف الديمقراطي وعضو المجلس الوطني وزميله ألمناضل / عبد الله حمدوي عضو قيادي ايضا وعضو المجلس الوطني من قبل سلطات الامن السوداني وأننا في جبهة الثوابت الوطنية الارترية اذا ندين هذا العمل التعسفي ضد رمز من رموز المعارضة من دولة المفترض انها اكثر الجهات الماما بواقع الشعب الارتري المأساوي في ظل نظام قهري ودولة جارة تربطنا بها وشائج كثيرة كان من المفترض من حكومتها إلا تتورط في هكذا تصرف اقل ما يقال عنه انه يسئ الى سمعتها الدولية لان تصرفها التعسفي هذا والغير مبرر لن ينظر اليه إلا باعتباره لا يتجاوز كونه رشوة سياسية لنظام قمعي لن تزيده إلا غرورا وعدوانية اتجاه السودان ولن يقابلها إلا بمزيد من العمل العدائي للسودان لأنه يفسر ذلك وحسب معاييره الخاصة والتي ندركها تماما و ان استمرار النهج العدائي للسلطات السودانية اتجاه عناصر المعارضة الارترية سوف تنعكس نتائجه سلبا على السودان اولا قبل المعارضة الارترية وشواهد الماضي في العلاقات بين النظامين تثبت صدق ما نقول .

كما ان هذا العمل العدائي من جانب السلطات السودانية سوف يرسل رسائل خاطئة لكل من يستهدف الارتريين المقيمين في السودان لاسيما الهاربين من جحيم نظام الطاغية واللاجئين في السودان من قبل عناصر مخابرات الطاغية وعناصر الحزب الحاكم في المدن السودانية وعصابات الخطف وتهريب البشر لان ذلك من شانه ان يخلق مناخ عدائي يشجعهم أكثر على القيام بإعمالهم الاجرامية ضد الارتريين في السودان مما يدفع بالأمور الى مالا تحمد عقباه لا قدر الله لان استمرار هذا الوضع يضع الارتريين أمام خيارات صعبة لا احد يرغب فيها وتكون وبال على المنطقة ولعل ما حدث يحدث في دول شقيقة مثل سوريا والعراق وليبيا واليمن عظة ودرس لكل لبيب .

وعليه فأننا نطالب الحكومة السودانية اطلاق سراحهما فورا لأنه الخيار الصحيح الذي يجب ان تسلكه احتراما لنفسها كونها دولة تلتزم بالمواثيق الدولية لحقوق الانسان في الدرجة الاولى بالإضافة الى انها دولة جارة تدرك معاناة شعب جار فرض عليه واقع قاسي بفضل سياسات نظام لا يكترث الى ادمية المواطن فيها ناهيك عن صيانة حقوقه مما دفع أمثال المناضلين / حسين خليفة وعبد الله حمدوي المعتقلين لديها ان يتحملوا مهمة انقاذه والدفاع عن ادميتة المهدره وكان الواجب والنخوة ان تدفع الحكومة السودانية ان تحميهم وتستمع اليهم وتتعاطف معهم وتساندهم لا ان تعتقلهم .

كما اننا نحمل الحكومة السودانية مسئولية سلامتهم الشخصية والحرص على عدم تعرضهما لأي وسائل ضغط نفسي او جسدي .

كما نطالب جماهير الشعب الارتري والمنظمات المدنية ان تتحمل مسئوليتها اتجاه رموزها المعارضة لان اعتقالهم بهذا الشكل التعسفي من قبل دولة جارة لم يتم إلا كونهما يدافعان عن حقوقهم ومطالبهم المشروعه في العيش بكرامة وحرية في وطن وطالما قدما الكثير من التضحيات حتى بات وطنا مستقلا لذا نطالب الجميع بتنظيم تظاهرات امام السفارات السودانية في الخارج لا سيما في الدول الديمقراطية التي تسمح قوانينها بتسيير تلك التظاهرات وكذلك برفع المذكرات من قبل المنظمات المدنية الارترية في الخارج الى المنظمات الدولية لتمارس الضغط على الحكومة السودانية لإطلاق سراحهما فورا.

ونحن في جبهة الثوابت الوطنية الارترية لن نالوا جهدا في المساهمة في هذا الجهد