الجبهة تحتسب سيد احمد محمد هاشم

بسم الله الرحمن الرحيم

جبهة التحرير اﻻرترية

قال تعالى:”من المؤمنين رجال صقوا ما عاهدوا الله فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا “صدق الله العظيمبقلوب مفعمة بالايمان وبرضى تام بقضاء الله وقدره ودعت جماهير جبهة التحرير الارترية وعموم جماهير شعبنا واحدامن اعمدة النضال الوطني واسسه الراسخة المناضل الشهيد والمغفور له بإذن الله تعالى سيد احمد محمد هاشم الذي وافتنه المنية في جده وهو ثابت على عهده وموقفه في المسيرة التى ارسى قواعدها بإيمان مع رفاقه من الرعيل الاول لجبهة التحرير الارترية . ولد الفقيد في اوائل ثلاثينات القرن الماضي وعاصر حقبا” ساخنة سياسيا سواء كان في ارتريا او في محيط الاقليم العربي الذي كان يمر بتحولات كبيرة وذلك ما اتاح له فرصة الاندماج السريع مع التيار الثوري في ارتريا ومكنه من الاسهام الفاعل في مرحلة تأسيس جبهة التحرير الارترية في عام 1960م ، ليتولى من ثم دورا مهما في المجلس الاعلى للثورة وينخرط بعنفوان مشهود في تنظيم صفوفها سواء في الميدان او في الخارج ، ونشهد ان الفقيد الراحل قد وظف كل امكاناته العلمية والميدانية للارتقاء بنضال جبهة التحرير في مختلف الصعد والمجالات .

وانه ليمؤلمنا حزنا ان لا يجد القائد الشهيد سيد احمد محمد هاشم ورفاقه من الرعيل المؤسس قبرا يضم جثامينهم الطاهرة في الارض التي رووها عرقا ودما.

انا لله وانا اليه راجعون .

اللجنة التنفيذية لجبهة التحرير الارترية

2015/11/13

احدث المنشورات