نداء عاجل موجه إلى المجتمع الدولي والضمير الإنساني في العالم

بعد كفاح امتد لأكثر من ثلاثين عاما انتصر الشعب الاريتري في معركة تحرير أرضه من الاحتلال الإثيوبي، إلا انه يعيش منذ أكثر من عشرين في ظل اريتريا المستقلة مأساة أخرى تحت حكم نظام اسياس افورقي الاستبدادي الذي افرغ الاستقلال الوطني من كل معانيه ومضامينه. لقد أقامت الجبهة الشعبية التي استأثرت بالسلطة دولة بوليسية تكبل الحريات الأساسية وتنشر الرعب وتبدد تطلعات الشعب الاريتري إلى الحياة الكريمة بعد أن أحالت البلاد إلى سجن كبير ترتكب فيه أفظع إشكال الانتهاكات لحقوق الإنسان، الأمر الذي أفضى إلى إعادة إنتاج موجات لجوء جديدة هربا من جحيم النظام الدكتاتوري. لقد نقلت وسائل الإعلام العالمية في السنوات الأخيرة صور حية للكوارث التي تعرض لها مئات الاريتريين من الجنسين، من الموت عطشا في الصحاري أو غرقا في البحر الأبيض المتوسط، أو أشكال الاستغلال البشع من قبل عصابات الاتجار بالبشر في أماكن متعددة في إفريقيا تمثل في الابتزاز المالي والقتل في حالة العجز عن الدفع وسرقة أعضاء القتلى للاتجار بها. انه من المؤلم حقا أن يتجاهل المجتمع الدولي ما يعانيه الشعب الاريتري داخل وطنه في عصر ترفع فيه شعارات الدفاع حقوق الإنسان. والأكثر إيلاما أن يواجه من يحالفه الحظ من أبناء وبنات اريتريا في العبور إلى العالم المتحضر بحثا عن الأمن، عقبات أخرى بعد رحلة المخاطر والتي تتمثل في صعوبة الحصول على حق اللجوء تحت مزاعم أن تدفقات اللاجئين الاريتريين إنما هي من اجل تحسين الوضع المعيشي وبالتالي رفض طلبات اللجوء من الاريتريين، كما يحاول النظام أن يبث التشكيك في انتماء هذه الأعداد الكبيرة من اللاجئين إلى اريتريا والزعم بان هناك لاجئين من جنسيات أخرى يدعون الانتماء إلى اريتريا، وهذا انتهاك أخر لحقوق الإنسان الاريتري من قبل النظام الذي يلاحق الفارين من جحيمه في المنفى.وعلى ضوء تقارير لجنة حقوق الإنسان، خاصة التقرير الأخير الذي صدر في الثامن من يونيو الجاري، تناشد جبهة التحرير الاريترية الحكومات الديمقراطية أن تتفهم حقيقة الدوافع التي أرغمت الأعداد الكبيرة من الاريتريين إلى اللجوء خارج وطنهم وتمنحهم حق اللجوء وفق اعتبارات إنسانية، وان مكتب العلاقات الخارجية لجبهة التحرير الاريترية عبر أعضاء الجبهة في الدول الديمقراطية على استعداد للمساعدة في تحديد المنتمين إلى اريتريا ودحض تضليل النظام بهذا الخصوص بأدلة ثابتة

مكتب العلاقات الخارجية لجبهة التحرير الاريترية
22 يونيو 2015

احدث المنشورات