الاتحاد العام لطلبة ارتريا ينعى أبو صادق

بسم الله الرحمن الرحيم

الاتحاد العام لطلبة ارتريا

قال الله تعالى في محكم تنزيله (من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا)صدق الله العظيم.

تنعى قيادات الاتحاد العام لطلبة اراتريا وجماهيرها الطلابية الى الشعب الارتري ومناضلي جبهة التحرير الارترية والمقاومة الارترية على وجه الخصوص وابناء الأمة العربية والاسلامية عامة رمزا من رموز تجربتنا الوطنية وإبنا وفيا من أبناء ارتريا وقائدا وجنديا مخلصا لمسيرة جبهة التحرير الارترية .ذلكم هو المناضل والقائد الوطني المغفور له باذن الله جعفر علي أسد الذي رحل عن دنيانا الفانية صبيحة الاربعاء 27/11/2013م بعد أن طرزها بمسيرة نضالية رائعة وصمود بطولي عبر أكثر من ستين عاما من العطاء المتواصل والتضحيات الاسطورية . وضعها بين أيدينا زادا في مسيرتنا على طريق تحقيق أهداف شعبنا في التخلص من تسلط الطائفية والعنصرية والدكتاتورية. رحل عنا أبو صادق بجسده ولكنه سيظل بيننا بمبادئه ومشروعه الوطني والقومي في الدفاع عن العروبة والاسلام في ارتريا الذي كرس له كل جهده الفكري وطاقاته البدنية وبذل في سبيل تثبيته التضحيات الجسيمة حتى أصبح اليوم مشروع كل الارتريين يتبناه ويدافع عنه حتى اولئك الذين ناصبوه العداء في فترة معينة من التااريخ .إننا ورغم ما بنا من ألم لترجل  أحد فرسان هذه المسيرة ونحن لم نزل على الطريق ، لنفتخر أيما فخر بسيرة الفقيد ومسيرته النضالية وتضحياته البطولية وصموده الفولاذي في وجه كل الأهوال والصعاب التي واجهته فقد زرع في نفوس رفاقه روح التحدي والانضباط وقدم نموذجا لا يضاهى في الوفاء والتمسك والدفاع عن الاهداف والمبادئ التي آمن بها.وسيظل الراحل أبو صادق نبراسا لقوة الايمان والصدق مع المبادئ نستضيء به ووقودا نشحذ به الهمم في معركتنا ضد النظام العنصري.ونعاهده على البقاء أوفياء للمبادئ التي ناضل من أجلها .ونسأل المولى أن يتقبله في عليين مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا وأن يحسن اليه ويجزيه خيرا عن مسيرة الكفاح والمجاهدة الارترية ورسالة العروبة والاسلام الانسانية الهادفة الى تعميم الخير والتقدم والرخاء وإزالة كل عوامل ومظاهر وأدوات الظلم والقهر والاستعمار عن وجه الأرض. ونتقدم بصادق التعزية لأسرته الكبيرة (آل أسد) التي أعانته للوفاء بمتطلبات النضال وأسرته الصغيرة (الإبن أسد وإخوته) التي شاطرته هذه المسيرة النضالية دون ضجرونسأله تعالى أن يجعل البركة فيهما ورغم مرارة الفراق  لا نقول إلا ما يرضي الله إنا لله وإنا إليه راجعون.

لمحات من حياة الفقيد:

* من مواليد مدينة أم حجر في العام1942م.

* انتقل في سنوات عمره الاولى الى بيت خالته المناضلة (أم عبدو)زوجة الزعيم الوطني الشيخ ابراهيم  سلطان في مدينة كرن،الأمر الذي هيأ له فرصة للوعي الوطني المبكر والالمام بالتطورات والاحداث على الساحة والارتباط بالمسيرة الوطنية بل والمشاركة فيها في وقت مبكر من عمره ابتداء من الرابطة الاسلامية مرورا بالكتلة الاستقلالية وحركة تحرير ارتريا ثم جبهة التحرير الارترية .

*يعتبر من مؤسسي جبهة التحرير الارترية ومن منظمي أولى خلاياها بالخرطوم والقاهرة وبغداد.

* نال شهادة البكالوريوس في علوم الاقتصاد من جامعة بغداد العام1974.

*التحق فور تخرجه بالميدان وعمل في جهاز التوجيه المعنوي بالمكتب  العسكري ثم مكتب الدراسات.

* حوربت قتاعاته ومبادؤه وتعرض للاعتقال وتحمل صنوف التعذيب ورغم ذلك صمد في وجه كل الصعوبات وتمسك بالجبهة فاستحق ثقة الجبهجيين واختير عضوا بالمجلس الثوري في المؤتمر الوطني الثالث عام1983م وتكرر انتخابه في القيادة التشريعية للجبهة حتى العام2005م

* نال درجة الماحستير من معهد الدراسات الاستراتيجية في بغداد.

* هو عضو رابطة الرعيل الأول وقدامى المحاربين.

* أختير عضوا في المجلس الوطني الارتري للتغيير الديمقراطي في مؤتمر أواسا في العام 2010م.

* تميزت حياته النضالية ومسيرته الوطنية بالعناد والاعتداد ورفض كل أنواع المساومات والمجاملات على حساب المبادئ والاهداف التي آمن بها وعمل من أجلها.

الهيئة التنفيذية

28/11/2013م

احدث المنشورات