تنازل اسياس في مؤتمر للحزب وتكوين حكومة لستة اشهر ترتب الأوضاع للمرحلة الانتقالية وأنباء عن وساطة قطرية بين الطرفين

تتضارب المعلومات بين الانتقال السلس والعنيف ومحورها استمرار قبضة الشعبية على البلاد فهناك سيل هائل من المعلومات يتدفق من عدة محاور من الارتريين في الداخل والخارج الجزء الأكبر منها تكهنات ركبت موجة رغبة غالبية الشعب في رؤية زوال سريع لهيمنة الفئة التي اذاقت الارتريين الويلات عبر العشرين عاما الماضية وتحقق حلم الكثيرين في اقامة نظام ديمقراطي مكانها. واما جزء آخر من سيل المعلومات فتدفع به عصابة الجنرالات بهدف تضليل الرأي العام وإحباط المعنويات وقتل رغبة التغيير العارمة في نفوس الارتريين.ومن آخر ما ورد من معلومات عن الوضع توصل الطرفين الى اتفاق بالذهاب الى عقد مؤتمر الحزب(الشعبية) في نقفة خلال فترة قصيرة بهدف ان يتنازل اسياس امام المؤتمر ويختار الحزب البديل وتتكون حكومة عسكرية مؤقتة تستمر لمدة ستة اشهر تقوم باطلاق سراح جميع المعتقلين وتعد البلاد للانتقال الى نظام تعددي ويتردد ان هناك وساطة قطرية تسعى للتوفيق بين الطرفين

احدث المنشورات