قراءة في اوراقها : تطور الفكر التنظيمي لجبهة التحرير الارترية. الحلقة الحادية عشرة

بقلم / عثمان صالح علي

مشروع الدستور الذي تقدمت به الجبهة
طالعنا في الحلقات الفائتة تصور جبهة التحرير الارترية للحكم الاقليمي- وهو جهد كما اسلفنا انفردت به في اوساط المقاومة الارترية -. ونستعرض في هذه الحلقة والحلقات اللاحقة جهدا آخر انفردت به الجبهة في مجال تصور ادارة الدولة من بين القوى السياسية الارترية ، هذا الجهد هو عبارة عن (مسودة دستور) اعدتها جبهة التحرير الارترية وطرحتها لأبناء الشعب الارتري قوى سياسية ومنظمات وافراد ودعتهم في المقدمة المقتضبة للوثيقة الى اثرائها انقلها للقارئ الكريم كما وردت : ( المقدمة : تتقدم جبهة التحرير الإرترية بهذا المشروع الذي يمثل وثيقة تاريخية فرضت الضرورة إعدادها مساهمة منها في وضع أسس دولتنا الفتية . إننا في الوقت الذي أخذنا فيه على عاتقنا التصدي لهذه المهمة الجسيمة نعبر عن ثقتنا التامة في الارتريين كافة وندعوهم – قوى سياسية ومنظمات وأفراد – لاثراء هذه الوثيقة بالنقد والتصحيح لتكتمل الصورة التي ننشدها لإرتريا المستقبل. والله الموفق. جبهة التحرير الإرترية).
نظرة عامة على الوثيقة :
تتكون الوثيقة من (5)أبواب و(5)فصول و(81)مادة غطت معظم الاسس اللازمة والقواعد الحاكمة لادارة الدولة وتنظيم العلاقة بين اجهزتها وهيئاتها من ناحية اولى ، وبينها وبين المواطن من ناحية ثانية، وبينها وبين المحيط القريب والبعيد من ناحية ثالثة: الباب الاول خصص عبر مواده الـ(11) لمبادئ اساسية كما يراها هذا الدستور.اما الباب الثاني فقد خصص لمقومات المجتمع الارتري (الفصل الاول منه للاسس الاجتماعية والفصل الثاني للاسس الاقتصادية). الباب الثالث خصص مواده الـ(٢٥) بوجه عام للحقوق الاساسية للانسان الارتري والقواعد القانونية المستقرة في هذا المجال والضامنة لذلك. الباب الرابع يتناول السلطات في البلاد : خصص فصله الاول للسلطة التشريعية(المجلس النيابي)، وفصله الثاني للسلطة التنفيذية (رئيس الجمهورية بالدرجة الاساس)، وفصله الثالث للسلطة القضائية. الباب الخامس مخصص عبر مواده الـ(٥) لمبادئ عامة.
في الحلقات القادمة نستعرض باذن الله نصوص المواد مشفوعة بشرح كلما اقتضت الحاجة ذلك.

احدث المنشورات