قراءة في اوراقها : تطور الفكر التنظيمي لجبهة التحرير الارترية …

بسم الله الرحمن الرحيم
قراءة في اوراقها : تطور الفكر التنظيمي لجبهة التحرير الارترية
الحلقة الثالثة
بقلم/عثمان صالح

تناولنا في الحلقة الثانية الجزء الاول من مسودة دستور جبهة التحرير الارترية وهو الديباجة التي حددت العناصر الاساسية في رسالة الجبهة النضالية من الارضية السياسية المشرعنة لانطلاقتها وما خلصت اليه الديباجة من انها (اتفاق المناضلين) الصادر باسم الشعب الارتري .
ثم تحدد الوثيقة في الفصل الاول (في مواد اربعة)، اربعة مسائل رئيسية وهامة هي : الاسم : جبهة التحرير الارترية
الهدف: استقلال ارتريا استقلالا تاما/ المحافظة على وحدة الارض الارترية/ اقامة جمهورية ديمقراطية – ويلاحظ هنا بوضوح نضوج الرؤية السياسية للمؤسسين بوضعهم اقامة (نظام جمهوري) على رأس أهداف الجبهة والتأكيد على انتهاج (الديمقراطية) ، عكس الغبش الذي لا يزال يطبع موقف النظام على مدى ثلاثين سنة من مسألة تحديد وصف الدولة اوشكل النظام الذي يتحمل مسئولية ادارتها وهو موقف ترسمه مخاوف من التزامات وحقوق ترتبها هذه هذه الاوصاف.
العلم : العلم الارتري الذي نكسته اثيوبيا.
الوسائل:
ابتداءَ تنص الوثيقة ان قمة وسائلها النضالية هي العنف الثوري(الكفاح المسلح). ثم تضيف الى ذلك الوسائل السياسية المكملة على الصعيدين الداخلي والخارجي فتشير الى:
١/ توعية الشعب الارتري وتوحيد قيادته..
2/ عرض قضية الشعب على العالم وكسب الدعم والتأييد .
الفصل التاني يتناول العضوية في مواد ثلاثة:
شروطها: ان يكون ارترياً/18 عاما/ ان يؤمن بالاستقلال ، ويطبق هذا الايمان من خلال (النشاط/الاخلاص/التعاون/الاستعداد للتضحية).
حقوقها: حقه في تقديم المقترحات/ حقه في الترقي والوصول الى قيادة الجبهة وفقا للكفاءة والاخلاص والنشاط/ حقه في التأهيل.
واجباتها:المحافظة على السرية/ أداء التكاليف بأمانة/ دفع الاشتراك الشهري/ الامتناع عن التكتلات الا التي تنظمها اللوائح/ عدم الانتماء الى تنظيم آخر.
الفصل الثالث :
المادة(8)تتحدث عن/التشكيلات النضالية للجبهة /تكوينها /اجتماعاتها/ وتسلسلها التنظيمي.
المادة(9) تتحدث عن الجهاز التنفيذي:المجلس الاعلى / الهيئة التنفيذية واختصاصاتهما.(ملاحظة /هذه المادة تجيز للمجلس الاعلى ان يكوّن الهيئة التنفيذية من اعضائه ومن خارجهم .)
المادة (10) تتحدث عن اللوائح . والمادة(11) تتحدث عن الجزاءات.
الفصل الرابع : يتحدث عن المالية
الفصل الخامس: يتحدث عن القسم وتعديل الدستور.

إذن الخلاصة هي:
*/ ان هذا الدستور : هو وثيقة (لمشروع سياسي+اسس تنظيمية).
*/هذه الوثيقة تثبت ان جبهة التحرير هي مشروع سياسي وان تأسيسها جاء نتيجة مشاورات وتهيئة للبيئة الحاضنة (ذكر عضو القيادة الثورية المناضل الراحل صالح حدوق في سلسلة لقاءات اجريت مع عدد من رجالات الرعيل الاول – وهو من ضباط الصف الذين كانوا في الاورطة الشرقية- انهم كانوا منذ العام 1956م يبعثون وفودا منهم بانتظام الى المدن الارترية لمقابلة الرموز السياسية والدينية والمجتمعية في البلاد، وكذلك أكد بعض الذين كتبوا عن هذه الفترة ذلك) بغرض التفاكر معهم حول الخطوة المقبلة ، وقراءة للتطورات والمواقف العصيبة التي ستواجه الارتريين . وبالتالي فانه يستخلص من هذا اولا (ان تأسيس الجبهة جاء استجابة لخيار لم يكن من خيار غيره امام الارتريين)،وثانيا (ان قرار تأسيس الجبهة كان قرارا مدروس العواقب والاحتياجات) . ووثيقة الدستور تثبت هذا بصريح عباراتها وهو ما يدحض وينسف كل ما يردده بعض المسيئين الى المسيرة النضالية الارترية من ان ميلاد جبهة التحرير الارترية كان عملا عفويا. نواصل باذن الله

احدث المنشورات