بيان فرع الجبهة في استراليا في ذكرى التحرير..

Eritrean Liberation Front  جبهة التحرير الإرترية                                        

       Australia Branch         فرع استراليا                                                                  

بيان جبهة التحرير الارترية

فرع استراليا

بمناسبة ذكرى استقلال

ارتريا

==============

يا جماهير شعبنا الارتري البطل:-

يصادف يوم الرابع والعشرون من مايو   الجاري 2020 الذكرى التاسعة والعشرين لاستقلال ارتريا ، وهو بالحق يوم العزة والكبرياء الوطني ، حيث امتلك فيه الشعب الارتري ناصية حريته واسترداد سيادته الوطنية بعد ان بذل في سبيل ذلك الغالي والنفيس حتى يتحقق هذا الهدف النبيل  الا وهو تحرير كامل الترب الارتري من براثن الاستعمار الإثيوبي البغيض بعد مسيرة دامية وطويلة من النضال السلمي والمسلح . وبلادنا تعد نموذجاً للبلد الذي تواطأت عليه القوى الدولية وحرمت شعبه جهاراً نهاراً من حقه في تقرير المصير  وألحقته دون ارادته بالإمبراطورية الإثيوبية تحت القرار الأممي 390/أ/5

المسمى بالاتحاد الفيدرالي ، وكانت القوى الحية لشعبنا قد بدأت بنضالها السلمي ضد تلك النوايا الالحاقية ،وما حصل ان القرار  كان متسق ومصالح الدول الكبرى والإمبراطورية الإثيوبية وكان ضد رغبة وارادة شعبنا الارتري في الحرية والاستقلال ومع هذا قد  نفذ القرار الفيدرالي وكان منذ بداية تطبيقه ينتزع مكاسب الفيدرالية بنداً بنداً مما اجبر شعبنا الأبي للتفتيش عن وسائل أخرى لاستعادة حقوقه المسلوبة فأسس جبهة التحرير الارترية  وأشعل الكفاح المسلح في الفاتح من سبتمبر 1961 بقيادة الشهيد القائد البطل حامد ادريس عواتي ورفاقه الميامين من الرعيل الاول فإشتد تصاعد الكفاح الثوري المسلح واتسع نطاقه وتدافع جموع ابناء شعبنا الارتري نحو ساحات الثورة والكفاح المسلح في كل ارجاء الوطن وعلى مدار مسيرة قتالية امتدت لثلاثين عاماً ونيف من القتال الشرس والدامي على كل شبر من التراب الارتري العزيز تراكمت فيها نضالات اجيال شعبنا المتعاقبة وتخضبت ساحات بلادنا بدماء الشهداء والجرحى وتشريد الآلاف من مواطنينا الى القرى ودول الجوار في معسكرات اللاجئين ، وكان كل أؤلئك يتطلعون ليوم العودة لوطنهم وتكلل نضالات شعبنا وقواه المقاتلة وتنظيماته الوطنية بأنتزاع النصر المؤزر ودخول جحافل الثورة الارترية العاصمة اسمرا في الرابع والعشرين من مايو 1991 منهية بذلك  التواجد الاستعماري الإثيوبي الكهنوتي في ارتريا .

وأننا  اذ نؤكد بأن هذا الاستقلال  هو ثمرة نضالات تراكمية لجموع الشعب الارتري  وجيشه الوطني وتنظيماته الثورية 

يا ابناء شعبنا الارتري المناضل:-

نحتفل هذا العام بمناسبة استقلال غير مسبوقة بسبب تفشي وباء الكورونا ( كوفيد19) الذي أودى بحياة اكثر من مئة الف شخص حول العالم، متمنين من الله عز وجل ان يرفع  هذا الوباء عن شعبنا اينما تواجد وان يعم العالم اجمع السلامة والأمن والاستقرار وان تكون أعيادنا القادمة في ربوع بلادنا وهي تنعم بالحرية والعدالة والسلام وان تكتمل فرحتنا فيها بدحر هذا النظام الدكتاتوري القابع في اسمرا ،

ونحن عندما نفرح ونحي هذا اليوم العظيم إنما نبتهج بالخاتمة الظافرة التي كللت بنضالات الآباء والابناء من اجيال شعبنا الأبي الذي ختم كفاحه المجيد بميلاد كياننا الوطني الارتري وتسجيل بلادنا دولة بين الأمم ، ولاننسى أيها الارتريين الأبطال  ان كفاح شعبنا من اجل تحرير الإنسان من القهر والاستعلاء والتهميش والعدل والمساواة والحرية والكرامة مازال مستمراً ، والشعب الذي هزم الاستعمار لهو قادر على هزيمة قوى الاستبداد والطغيان للنظام الحاكم في اسمرا ولهو قادر على إطلاق سراح كل المساجين والكشف عن مصير المفقودين من ابناء شعبنا المناضل الصابر ، وسنعلي شأن الوطن ونفرح بعيد النصر واستكمال الحرية والعدالة والمساواة بين افراد الشعب الارتري .

أيها الارتريون الأوفياء :-

في هذه المناسبة المجيدة  لايسعنا الا ان نتوجه بتحية تقدير ووفاء لجبهة التحرير الارترية  رائدة العمل الوطني وللشعب الارتري البطل الذي ضحى بكل غالي ونفيس من اجل هذا اليوم التاريخي المبارك ونخص بالتقدير والإكبار شهداء الثورة الارترية الذين عبدوا طريق الحرية والكرامة بدمائهم الذكية الطاهرة.

        عاشت جبهة التحرير الارترية قلعة النضال الوطني

المجمد والخلود لشهدائنا الأبرار

              جبهة التحرير الارترية

                 فرع استراليا

24/05/2020

احدث المنشورات