نعي و إحتساب….

بسم الله الرحمن الرحيم
{مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً }الأحزاب23
إحتســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاب
بعد مسيرة حافلة بالعطاء ومزدانة بنكران الذات والذود عن قضية الشعب على مدى خمسة عقود وممتدة بين ساحات عدة في الميدان مع العدو الإثيوبي و الشرق الأوسط والسودان على امتداد مدنه وفي معسكرات اللاجئيين ، إرتقت صباح اليوم 28/4/2020م روح المناضل الجسور والثابت إدريس محمد إبراهيم (ابو طويلة) الى بارئها مودعةٌ بجموع المشيعين من قيادة اللجنة التنفيذية والمجلس المركزي لجبهة التحرير الإرترية يتقدمهم المناضل القائد حسين خليفه رئيس هيئة الرئاسة للمجلس المركزي .
بدأ المناضل ابو خالد مسيرته النضالية في ريعان شبابه وهو مفعمٌ يحماس وقدرة على العطاء حيث كانت ساحة الشباب والطلاب مضماره الأول الذي رسم فيه معالم عطائه ودوره المشهود وكان من المؤسسين لإطار الحركة الطلابية في كل من بغداد والقاهرة وتوجت بتأسيس الأتحاد العام لطلبة إرتريا ثم اسهامه المشهود في وحدة الحركة الطلابية حيث تقلد في الإتحاد ولدورات عدة رئاسة هيئته التنفيذية وكان لامعاً بصوته ودوره النقابي على مستوى الإتحادات الطلابية والشبابية الصديقة والعربية ، وقام الشهيد أبوخالد في حقبة السبعينات بفتح فرص دراسية لأفواج من الطلاب الإرتريين في بغداد وغيرها من العواصم العربية التي فتحت لشبابنا فرصاً دراسية مقدرة ، وتميز المناضل ارديس ابو طويله بقدرات مهمة في نشر الوعي عبر المحاضرات واللقاءات في العديد من الساحات ومكنه إلمامه ومتابعته الحثيثة للنضال الوطني للتصدي للكثير من القضايا الوطنية في عدة محافل طلابية وشبابية عربية وعالمية .
إلتحق بالميدان وانخرط في العمل الوطني ككادر وقيادي واعي ومثقف وتدرج في مناكبه حيث تقلد ادوار مهمة في اللجان التحضيرية للمؤتمرات الوطنية وتقلد مواقع قيادية هامة في جبهة التحرير الإرترية ومكاتبها السياسية والتنظيمية والجماهيرية ، كما تولي لفترة قصيرة تمثيل الجبهة في ساحة اللمملكة العربية السعودية .
مكنته قدراته الثقافية في كثير من شئون السياسة والعلوم الحياتية والدينية من ان يكون بؤرة عطاء توعوي في ساحة جماهيرنا الإرترية في مختلف المجالات النقابية والسياسية والتنظيمية بالإضافة لباعه الطويل في التوعية في الفقه الإسلامي كطالب درس في الأزهر الشريف في القاهرة .
نسأل الله تعالى ان يتقبل الشهيد أدريس محمد ابراهيم ابو خالد في عليين مع الصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا وان يجزيه عن شعبه خير الجزاء ، ونسأله تعالى ان يجعل البركة في عقبه والأجيال التي ساهم في بنائها .
إنا لله وانا اليه راجعون
جبهة التحرير الإرترية
اللجنة التنفيذية
28/4/2020م

احدث المنشورات