نداء الى المجتمع الدولي والإقليمي ودول الجوار…

لقد وقفت جبهة التحرير الإرترية خلال الفترة الماضية التي اجتاحت فيها جائحة الكرونا أنحاء المعمورة ، وتسببت في خسائر بشرية واقتصادية غير مسبوقة في العالم وخاصة في الدول ذات الإمكانيات المتقدمة في مختلف مجالات الصحة والإقتصاد وتابعت كيف أنها وقفت عاجزة عن دحر فايروس الكرونا الذي حصد نفوساً بشرية هائلة في غضون شهرين متعاقبين وما زال تهديد هذه الجائحة قائماً ومهدداً لحياة الكثيرين ، وتابعنا كذلك الجهود الحثيثة التي بذلها شبابنا الإرتري خاصة في معسكرات اللاجئين في شرق السودان ونعلم ان ما يعانوه لتغطية كل مساحات ومناطق اللاجئين هو أمر يفوق قدراتهم وما تلقوه من دعومات لا تكفي لتغطية المعرضين لهذه الجائحة . إننا اليوم إزاء مخاطر حياتية كبيرة في معسكرات لاجئينا وأبناء شعبنا المنتشرين في دول الجوار : السودان وإثيوبيا واليمن وجيبوتي ، تلك المناطق التي بدت نذر تهديدها بمخاطر الفايروس تتصاعد يوماً إثر آخر ، ونعلم ان اشقائنا في هذه الدول يبذلون ما بوسعهم ولكن حجم المأساة المقدرة اذا ما استفحل هذه الفايروس ستكون وخيمة ، ولهذا فإننا نهيب بكل الشباب الوطني والإرتريين المقيمين في الخارج والذين يمكنهم نقل صوتنا وصوت شعبنا الى المنظمات الدولية ذات الصلة ان يبذلوا ما بوسعهم لعكس هذه المعاناة ووضعها أمامهم كمأساة انسانية تتطلب المعالجة والتصدي الفوري . وفي الوقت الذي نتقدم فيه بالشكر لشبابنا الذين حركوا مبادرات مقدرة في هذا المضمار فإننا ندعوهم لان يعكسوا حجم المعاناة عبر كل الوسائط المتاحة أمام المنظمات الدولية والإرترية ، وندعوا أخوتنا الناشطين في هذه المنظمات للإلتفات الواسع لمعاناة شعبنا المهدد بهذه الجائحة داخل ارتريا وخارجها . نسأل الله ان يعين شعبنا في الداخل ولاجئينا في معسكرات اللجوء على تجاوز هذه الازمة الخطيرة .والله الموفق اللجنة التنفيذية لجبهة التحرير الإرترية26/4/2020م

احدث المنشورات